«سامسونغ» تستميت للدفاع عن لقبها العالمي بهاتف جديد


كشفت شركة سامسونغ إلكترونكس النقاب عن هاتف ذكي قابل للطي، كما زودت أجهزتها الرئيسية الأخرى بتكنولوجيا شبكات الجيل الخامس في إطار كفاحها للاحتفاظ بوضعها كأكبر شركة للهواتف الذكية في العالم.
وتأتي المحاولة الثانية من سامسونغ لإطلاق هاتف قابل للطي، بعدما أطلقت في العام الماضي هاتفاً بعد تأجيل، في إطار المنافسة بين الشركة الكورية الجنوبية مع أبل، منافستها التقليدية في سوق الهواتف الذكية الفاخرة، فضلاً عن شركات صينية صاعدة مثل هواوي التي انتزعت نصيبا من مبيعات الشركة في الصين وأوروبا.
وأطلقت هواوي هواتف قابلة للطي في الصين فقط، بينما لم تطلق أبل أي هاتف بتكنولوجيا الجيل الخامس.
وهاتف سامسونغ الجديد القابل للطي، غالاكسي زد فليب، على شكل مربع كبير عند طيه ويمكن بسطه ليبدو مثل معظم الهواتف الذكية.
بدورهم، قال مسؤولون تنفيذيون في سان فرانسيسكو إن سعره سيبدأ من 1380 دولاراً، وسيكون متاحاً بدء من يوم الجمعة بالألوان الأرجواني والأسود والذهبي.
يشار إلى أن هاتف سامسونغ السابق القابل للطي غالاكسي فولد أكبر حجما ويفتح على شكل كتاب وقوبل بانتقادات شديدة، بسبب شكله. وكان مزودا بشاشة بلاستيكية وطُرح بسعر يقترب من 2000 دولار.
أما سامسونغ فقالت إن النسخ الثلاث من هاتفها الجديد غالاكسي إس20 ستكون أغلى من الهواتف السابقة عند طرحها في مارس آذار بسعر يبدأ من 999 دولاراً.
وستكون الهواتف الجديدة مزودة بتكنولوجيا شبكات الجيل الخامس، بينما يقتصر غالاكسي زد فليب على تكنولوجيا الجيل الرابع.
يذكر أن سامسونغ كانت تربعت على عرش الهواتف المحمولة في عام 2019 إجمالا بعدما سيطرت على 21.6% من السوق العالمية، وفقا لبيان شركة (آي.دي.سي) للمعلومات.
غير أنها فقدت الصدارة لصالح أبل في الربع الأخير بعدما ساعدت هواتف آيفون 11، الأرخص سعرا والتي أطلقت في الربع الثالث، الشركة الأميركية على تسجيل أفضل نمو منذ عام 2015.
وتواجه سامسونغ منافسة شرسة عالميا أيضا من هواوي التي جاءت في المرتبة الثالثة بفارق بسيط في الربع الأخير برغم أنها محاصرة وسط معركة بين الولايات المتحدة والصين تتعلق بالأمن والتكنولوجيا، خاصة في شبكات الجيل الخامس.