سمو الأمير يتلقى رسالة تهنئة من رئيس مجلس الأمة


تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه رسالة تهنئة من معالي مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لتولي سموه حفظه الله مقاليد الحكم التالي نصها: "حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أمير البلاد تحية إجلال واحترام لسموكم وبعد...
يوم عزيز على قلوبنا تطل تباشيره على الكويت والعالم أجمع أشرقت به شمس الإنسانية والعدل ولاح فيه سنا السلام والأمن إنها المناسبة العطرة بالذكرى المباركة الرابعة عشرة لتولي مقامكم السامي مقاليد الحكم في وطننا الغالي الكويت.
سيدي حضرة صاحب السمو حفظكم الله ورعاكم قد اعتلت دولة الكويت إبان حكمكم الرشيد قمم المجد والعز وحلقت في آفاق النجاحات والإنجازات وصافحت سحب الازدهار والتطور والنماء وشهدت بخطوات واثقة على المستوى المحلي نهضة واسعة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وحققت بتوجيهاتكم السامية ورؤاكم الثاقبة تقدما مشهودا وبروزا ميمونا على المستوى الإقليمي والعالمي نال تقدير الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة في أرجاء العالم.
إننا في وطننا المعطاء لنعتز بما منحكم الله العلي الوهاب من خصال عزيزة وشمائل فريدة تجلت في مقامكم السامي حكمة في سيادة وعزة في إنسانية وتواضع في شموخ وتسامح في قدرة وأبوة في نصح فسمت بسموكم رعاكم الله المبادئ المثلى مؤيدا ومعززا فأنتم ادامكم الله عون الضعيف وريف المسكين وسهم حق أينما أصاب وبحر يزخر بالعطاء.
وإنني في هذه المناسبة العزيزة لتعلوني نشوة الفرح والسعادة فخرا وجذلا بها معربا عما يختلج في قلبي وحالي حال أخواني أعضاء مجلس الأمة وأبنائكم من الشعب الكويتي مبتهلا إلى المولى العلي القدير أن يحفظ مقامكم السامي للخير والفضل والعطاء لوطننا العزيز الكويت وللشعب الكويتي الوفي وأن يمتع سموكم بالعمر المديد والعيش الرغيد وأنتم بتمام الصحة وموفور العافية.
ولسموكم الكريم أسمى التحايا وأصدق الدعوات .
مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة" هذا وقد بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه برسالة شكر جوابية إلى معالي مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة أعرب فيها سموه رعاه الله عن خالص شكره لمعاليه ولإخوانه أعضاء مجلس الأمة على ما عبروا عنه من خالص التهاني وصادق الدعاء بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لتولي سموه حفظه الله مقاليد الحكم.
مؤكدا سموه رعاه الله إن ما تحقق من إنجازات حضارية على صعيد المسار التنموي الطموح للوطن العزيز إنما تأتي بفضل وتوفيق من الله عز وجل ثم بفضل الجهود المخلصة لأبناء الوطن الكرام وبحرصهم على إعلاء شأن الوطن الغالي على كافة الأصعدة مبتهلا سموه رعاه الله إلى المولى تعالى أن يحفظ الوطن العزيز وهو ينعم بالأمن والأمان والرخاء ويسدد خطى الجميع لخدمته وتحقيق كل ما يتطلع إليه من نمو وتقدم وإزدهار وأن يديم على الجميع موفور الصحة والعافية.