«التشريعية» البرلمانية توافق على دمج اقتراحات العفو الشامل


انسحب النائبان محمد الدلال وخالد العتيبي من اجتماع اللجنة التشريعية الذي يناقش ثلاثة اقتراحات بالعفو الشامل وتتضمن العفو عن «خلية العبدلي» والنائب السابق عبدالحميد دشتي بالإضافة إلى تكليف المجلس بخصوص اقتراح العفو الشامل في قضية دخول المجلس.
وفي هذا الصدد، قال مقرر لجنة الشؤون التشريعية النائب محمد الدلال في تصريح: "عقدت اللجنة اجتماعها لإعداد تقريرها بشأن العفو العام وهناك 3 مقترحات للعفو. وقد كلفت اللجنة بإعداد تقريرها خلال شهر لكن ما يؤسف وما دعاني للانسحاب من اجتماع اللجنة هو إصرار بعض أعضائها على وضع المقترحات الثلاثة في تقرير واحد وهي خلية العبدلي وعبدالحميد دشتي ودخول المجلس وبما يعني ان المجلس إما أن يوافق على العفو بهذه القضايا جميعها او يرفضها جميعا".
وتابع الدلال: "رفضت إصرار بعض أعضاء اللجنة على ذلك وانسحبت من الاجتماع، والمفترض ان تعرض المقترحات بتقارير مستقلة وما حدث تجاوز دستوري قانوني برلماني هدفه الإعاقة".
وطلب الدلال من أعضاء مكتب المجلس ورئيس اللجنة التشريعية التراجع عن هذا التوجه غير الصحيح.
 
من جهته، قال عضو التشريعية البرلمانية النائب خالد العتيبي: "اجتمعنا اليوم للخروج بقرار بشأن العفوالعام خاصة وان جميع الردود موجودة وهناك مماطلة بهذا القانون وما حدث اليوم أكبر دليل على وجود خلط للأوراق."
وأوضح العتيبي أن اجتماع اليوم شهد مسعى لدمج قضايا العفو في تقرير وقضية واحدة وهذا خطأ لا يجوز وسيزيد الفرقة بين النواب.
وبين العتيبي أن رأي الحكومة والقضاء هي آراء قديمة وقد اقترحت على رئيس اللجنة الاستماع لرأي الحكومة الجديدة في العفو العام لكن رئيس اللجنة رفض ذلك، مشيرا الى أنه انسحب مع النائب محمد الدلال من اجتماع اللجنة اليوم نتيجة رفض فصل مقترحه بشأن العفو العام عن المقترحات الأخرى.