مجلس العموم البريطاني يصادق نهائيا على اتفاق «بريكست»


 صادق مجلس العموم البريطاني نهائيا، الأربعاء، على اتفاق "بريكست"، مفسحا المجال أمام الخروج التاريخي للملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، المقرر بعد 9 أيام.
ويجب في المرحلة التالية أن تصادق الملكة اليزابيت الثانية على النص الذي يحدد ترتيبات الخروج. وسبق لرئيس الوزراء بوريس جونسون أن تفاوض بشأنه مع بروكسل، وذلك كي يكتسب صفة القانون.
وكان مجلس العموم قد صادق على الاتفاق الذي أبرمه جونسون مع بروكسل العام الماضي، إلا أن مجلس اللوردات طلب هذا الأسبوع إدخال تعديلات عليه، لا سيما فيما يتعلق بحقوق رعايا الاتحاد الأوروبي والأطفال اللاجئين بعد بريكست.
لكن مجلس العموم حيث يحظى جونسون بغالبية وازنة، رفض، الأربعاء، التعديلات الخمسة ورد الاتفاق إلى مجلس اللوردات الذي اضطر للرضوخ.
ويمكن أن تصادق الملكة البريطانية على الاتفاق الخميس، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وعلى الرغم من أن الاتفاق يحتاج كذلك إلى مصادقة البرلمان الأوروبي، الذي سيجري تصويتا الأسبوع المقبل، إلا أن مصادقة لندن على الاتفاق تعتبر لحظة تاريخية، خاصة أنها تمهد لكي تكون المملكة المتحدة أول دولة تخرج من الاتحاد الأوروبي.
وتعتبر مصادقة مجلس العموم إنجازا لجونسون الذي تولى رئاسة الحكومة العام الفائت، متعهدا بوضع حد للأزمة السياسية التي أحدثت انقساما في البلاد وشلت حكومتين متعاقبتين.