أعرب عن تأييده ودعمه لها مؤكداً اطمئنانه بسلامة موقفها

"الوزراء": ثقة كاملة في قدرة وزيرة الشؤون على مواجهة الاسـتجواب


عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي صباح اليوم، في قصر السيف، برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:
اطلع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه على توصية لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية خدمات جوية بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية رواندا.
وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروع المرسوم ورفعه لصاحب السمو الأمير.
كما اطلع مجلس الوزراء على كتاب الديوان الأميري بشأن موافقة صاحب السمو الأمير على تجديد وتعيين أعضاء ممثلين الكويت في الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واعتمد المجلس مشروع المرسوم وقرر رفعه لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه لتعيينهم لمدة ثلاث سنوات اعتباراً من 22 /4 /2019م ، وهـــم :-
سـليمان ماجــد الشاهين .
عبــدالله يعقــوب بشــاره .
ناصـر عبـدالله الروضـان .
عبدالمحسن يوسف جمال .
د. هيــله حمـــد المكيـمي .

واطلع أيضاً مجلس الوزراء على كتاب وزير المالية ووزير الدولة للشئون الاقتصادية بالوكالة / مريم عقيل السيد هاشم العقيل ، بشأن تشكيل لجنة الاعتراضات بإدارة نزع الملكية للمنفعة العامة ، وقرر المجلس تشكيل اللجنة برئاسة المستشار / محمد مريغ العنزي – وكيل محكمة الاستئناف ، والمستشار / عبداللطيف خليفة الفهد – المستشار بمحكمة الاستئناف نائباً للرئيس ، وعضوية كل من : جاسم محمد أحمد جمعه ، يوسف على محمد الميلم، سالم براك سالم الهيفي ، حمود محمد الحماد ، أحمد حمود العجلان .

كما بحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة، واطلع على الأسئلة والاقتراحات برغبة المقدمة من بعض أعضاء مجلس الأمة، وبهذا الصدد ناقش المجلس الاستجواب المقدم من العضو/د. عادل جاسم الدمخي الموجه إلى وزير الشئون الاجتماعية / د. غدير محمد محمود أسيري .

وقد استمع المجلس إلى شرح قدمته وزير الشئون الاجتماعية حول فحوى الاستجواب وحيثياته تناولت فيه جميع النقاط الواردة في الاستجواب والاستيضاح الوارد من الأخ المستجوب وكافة البيانات والحقائق المتعلقة به .

ومجلس الوزراء إذ يجدد تأكيده على أن الاستجواب حق دستوري لعضو مجلس الأمة ، ليعرب عن ثقته الكاملة في قدرة وزير الشئون الاجتماعية على مواجهـة الاسـتجواب المقـــدم لهـــا ، وعن تأييده ودعمه لها مؤكداً اطمئنانه بسلامه موقفها ومـا تضمنه الرد على صحيفة الاستجواب .

كما بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد هنأ مجلس الوزراء السيد / اليخاندرو جياماتي بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيساً لجمهورية غواتيمالا الصديقة ، متمنياً له كل التوفيق والسداد وإلى الشعب الغواتيمالي الصديق المزيد من التطور والازدهار.

كما هنأ مجلس الوزراء كذلك فخامة / زوران ميلانوفيتش بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية في جمهورية كرواتيا الصديقة، متمنياً لفخامته كل التوفيق والسداد وإلى الشعب الكرواتي الصديق المزيد من التطور والازدهار.

ومن جانب آخر ، أعرب مجلس الوزراء كذلك عن أسفه وتعاطفه إزاء الأثار التي خلفها اندلاع بركان (تال) قرب العاصمة الفلبينية مانيلا.

كما أعرب مجلس الوزراء عن إدانته الشديدة للهجمات الإرهابية التي استهدفت بعض المواقع في مدينة ( أفجوي ) الصومالية والتي أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى العسكريين والمدنيين، مؤكداً على موقف دولة الكويت الثابت في رفض أعمال العنف والإرهاب بكافة أشكالها وصورها مهما كانت دوافعها وأهدافها، والتي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية والتي تستهدف أرواح الآمنين ، وزعزعة الأمن والاستقرار.

وأعرب المجلس كذلك عن استنكاره وإدانته للهجوم الصاروخي من قبل القوات الحوثية الإرهابية والذي استهدف معسكر للجيش في مأرب بجمهورية اليمن الشقيقة والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الجنود ، كما أعرب عن رفضه القاطع لهذا العمل الإجرامي بما يعكسه من تعنت وإصرار الجماعة الحوثية على مواصلة زعزعة الأمن والاستقرار وترويع الآمنين في اليمن الشقيق ، داعياً المجتمع الدولي للتحرك الجاد لوضع حد لهذه الأعمال الإجرامية وللصراع القائم في اليمن الشقيق ، سائلاً المولى عز وجل أن يرحم الضحايا بواسع رحمته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل .

ثم أعرب مجلس الوزراء عن صادق تعازيه وصادق مواساته إلى فخامة الرئيس / عبدالمجيد تبون رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقة بضحايا حادث اصطدام حافلتين للنقل والركاب جنوبي الجزائر والذي أسفر عن وفاة العديد من الضحايا وإصابة العشرات سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد ضحايا هذا الحادث الأليم بواسع رحمته ومغفرته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

كما أعـرب مجلس الـوزراء عـن أسفه لحـادث الحريـق الذي اندلع في دار للمسـنين وذوي الاحتيـاجات الخاصـة في شـمال غربـي التشيك مؤخــراً والـذي أسـفر عـن سـقوط عدد من الضحايا والمصابين معرباً عن خالص التعازي وصادق المواساة .