الدقباسي: الكويت تدعم جهود السلام والاستقرار والحكمة في المنطقة


*تفعيل دور جامعة الدول العربية فيما يتصل بتعزيز الأمن القومي العربي
 
 
أكد عضو مجلس الأمة عضو لجنة الشؤون الخارجیة والسیاسیة والأمن القومي بالبرلمان العربي النائب علي الدقباسي دعم الكویت كل جھود السلام والاستقرار وإرساء قواعد الحكمة في التعامل والتعایش بین الشعوب العربیة.

وأعرب الدقباسي في تصریح لـ (كونا) على ھامش اجتماع اللجنة اليوم عن التطلع لأن تثمر الجھود المستمرة التي تستند على حكمة سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسیاسة الكویت الرامیة إلى تعزیز العمل العربي المشترك.

كما أعرب عن الأمل بأن تشھد الأوضاع الراھنة المزید من الاستقرار "وعلى الأقل حقن دماء المسلمین الأشقاء العرب في الكثیر من الأقطار" مضیفًا "وكممثلین للأمة بتنا في قلق وفي حالة فزع لما نشھده من انتشار المرض والھجرة".

وأعرب الدقباسي في ھذا السیاق عن "الأسف" لوجود حالات من الصراع الداخلي في لیبیا والیمن ودول عربیة أخرى واصفًا الأوضاع العربیة الراھنة بأنھا "مقلقة للغایة إنسانیًّا".

وأوضح أن استمرار مثل ھذه الأوضاع یؤدي إلى انتھاك حقوق الإنسان وانتشار الفقر والمرض والجوع مؤكدًا دعم كل جھد من أجل استقرار الأوضاع وتحقیق الأمان للأشقاء العرب.

وقال الدقباسي إن الأوضاع المخیبة للآمال في العالم العربي ستلقي بظلالھا على الجلسة العامة للبرلمان العربي المقررة غدًا لا سیما فیما یتعلق باختراق الأمن القومي العربي وأیضًا انتشار حالة اللا تعاون ما بین المجموعة العربیة.

وأضاف أن "ھذا أمر مؤسف للغایة ولطالما دعونا إلى تفعیل دور جامعة الدول العربیة فیما یتصل بتعزیز الأمن القومي العربي وتحقیق التعاون ومواكبة التطور وإنعاش الأوضاع الاقتصادیة في العالم العربي واحترام حقوق الإنسان أیضًا".

وأشار إلى أن اللجنة السیاسیة خصصت جزءًا كبیرًا من اجتماعھا لمناقشة الأوضاع المتسارعة في لیبیا، مشیرًا إلى وجود "وجھات نظر متعددة ترى المسألة من زوایا مختلفة".

وأضاف أن ھناك قلقًا من استمرار التراشق والنزاع بین طرفي النزاع وأعرب عن الأمل بأن تكون ھناك نھایة سعیدة لھذا الوضع من خلال إجراء تسویة سیاسیة وإجراء نوع من الحوار الھادف لإنھاء ھذا الوضع المقلق للغایة والذي یھدد باختراق الأمن القومي العربي بشكل عام.

وأعرب الدقباسي عن الأمل بنجاح جھود تفعیل العمل العربي المشترك وحقن الدماء وتحقیق الأمن والاستقرار في ربوع الوطن العربي كغایات "نصبو إلیھا".
 
وناقشت اللجنة عددًا من الموضوعات أھمھا التطورات السیاسیة والأمنیة بالدول العربیة خاصة في سوریا والیمن ولبنان ومشروع وثیقة الأمن المائي العربي.