لجنة "ناتو" العسكرية تبحث الأوضاع في العراق وأفغانستان


بدأت اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) اجتماعا في بروكسل اليوم الثلاثاء على مستوى رؤساء الاركان لمناقشة مجموعة كبيرة من القضايا من بينها التطورات في العراق وأفغانستان.
وقال المارشال السير ستيوارت بيتش رئيس اللجنة العسكرية ل(ناتو) في كلمته الافتتاحية بالاجتماع الذي يستمر يومين "بالنسبة للعراق فإن سلامة موظفينا تعد أمرا بالغ الأهمية وقمنا في الوقت الحالي بتعليق الأنشطة التدريبية ولكن بعثتنا التدريبية مستمرة".
وأضاف "اننا نراقب الموقف عن كثب وسنظل على اتصال وثيق ومنتظم مع أصدقائنا في الولايات المتحدة." وأشار إلى أن أمين عام (ناتو) ينس شتولتنبرغ تحدث الأسبوع الماضي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي الذي يسعى للحصول على دعم إضافي من الحلف.
وأوضح انه ستجرى مناقشة الطلب على المستوى السياسي من خلال (مجلس شمال الأطلسي) وهو الهيئة الرئيسية لصنع القرار السياسي في الحلف المكون من 29 عضوا.
ومن المقرر ان تناقش اللجنة العسكرية في وقت لاحق اليوم مفهوم الردع والدفاع عن المنطقة الأوروبية الأطلسية ومفهوم الحلف لخوض الحروب.
وقال بيتش إن المفهومين ينبعان من الاستراتيجية العسكرية ل(ناتو) التي تحدد اولوياته العسكرية بالإضافة إلى طريقة تعامله مع التهديدات الحالية والمستقبلية.
وأوضح ان "سنركز في اليوم الثاني من الاجتماعات غدا على الضفة الجنوبية للحلف وسنناقش عملنا لتعزيز التعاون مع الشركاء ومن بينهم الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة".