الجزائريون يتظاهرون للجمعة الـ46 على التوالي رافضين الاعتراف بالحكومة الجديدة


واصل الجزائريون اليوم الجمعة مظاهراتهم السلمية بالعاصمة وعدد من الولايات رافضين الاعتراف بالحكومة الجديدة مع المطالبة برحيل بقايا رموز النظام السابق.
وخرج الجزائريون بأعداد كبيرة الى شوارع العاصمة للجمعة ال46 على التوالي رافعين الأعلام الوطنية ولافتات كتبت عليها شعارات سياسية تؤكد تمسك المتظاهرين بمواصلة تنظيم مسيرات الى ان يتم رحيل رموز النظام السابق.
وعبر المتظاهرون عن ابتهاجهم وفرحتهم اثر اطلاق سراح 76 محبوسا من المظاهرات والاحتجاجات السلمية من بينهم المجاهد المعروف (لخضر بورقعة) احد رموز الحراك الشعبي متمنين ان "يتم اطلاق سراح البقية لا سيما معتقلي الرأي".
من جهتها حضرت قوات الشرطة بأعداد كبيرة الى عين المكان حيث قامت بتأطير المسيرات وغلق كل المنافذ المؤدية للشوارع الرئيسية بغرض تأمين المتظاهرين وتفادي اي احتكاك معهم.
وكان الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون قد تعهد عقب تأدية اليمين الدستورية التكفل بمطالب الجزائريين وفتح حوار شفاف يشارك فيه الجميع مع دعوة الحراك الشعبي للانضمام إليه الا ان الجزائريين يواصلون الخروج في مسيرات سلمية رافضين التراجع عن حراكهم الشعبي ووقف المظاهرات التي ينظمونها كل يوم جمعة منذ 22 فبراير الماضي.
يذكر ان الرئاسة الجزائرية كانت قد اعلنت مساء امس الخميس عن قائمة اعضاء الحكومة الجديدة وهي التشكيلة التي غاب عنها ممثلي الاحزاب السياسية بما فيها الحاكمة في البلاد بالإضافة الى إلغاء منصب نائب وزير الدفاع الوطني.