خط الغاز الروسي "لن يتوقف" رغم العقوبات الأميركية


قالت المجموعة المسؤولة عن خط أنابيب الغاز "نورد ستريم" 2، السبت، إنها تسعى لاستكمال الخط الذي سيعزز إمدادات الغاز الروسي لأوروبا في أسرع وقت ممكن، بعد أن أوقفت شركة مقاولات كبرى أعمال مد الخط بسبب عقوبات أميركية.

ووقع الرئيس الأميركي قانونا أمس الجمعة تضمن تشريعا يفرض عقوبات على الشركات التي تشارك في عمليات مد خط الأنابيب الروسي "نورد ستريم 2"، الذي يهدف إلى مضاعفة الطاقة الاستيعابية لنقل الغاز مع نورد ستريم 1 الشمالي عبر ألمانيا.

وسيمكن نورد ستريم 2 ،الذي سيمر في قاع بحر البلطيق، روسيا من تخطي أوكرانيا وبولندا لتوصيل الغاز.

وقالت المجموعة:"استكمال المشروع ضروري لتأمين الإمداد لأوروبا. نحن وشركات تدعم المشروع سنعمل على إنجاز خط الأنابيب في أسرع وقت ممكن". وأكد مشروع "نورد ستريم 2" أن شركة (أولسيز) السويسرية الهولندية أوقفت أعمال مد الخط.

وأحجمت غازبروم، التي تحتكر قطاع الغاز الروسي وتدعم المشروع، عن التعليق.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم عن رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي (الشيوخ) للشؤون الدولية قسطنطين كوساتشوف قوله إن روسيا يجب عليها الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ "نورد ستريم 2" رغم العقوبات الأميركية.