7 خطوات للتخلص من علاقة عاطفية


رجل تعلق بامرأة فأحبها وحاول مرارا بالزواج منها لكن أهلها لم يوفقوا على هذا الزواج لاعتبارات اجتماعية وعائلية، وظل الرجل يفكر بهذه الفتاة والارتباط فيها لمدة طويلة، حاولت أمه أن ترشح له فتيات للزواج بهن ولكنه رفض أن يتزوج بسبب تعلقه العاطفي بتلك الفتاة، عرض هذا الرجل علي مشكلته فدرست حالته ورأيت أن الارتباط بهذه الفتاة صار مستحيلا بسبب زواجها من آخر، ومع هذا هو مصر على الزواج منها ولديه الأمل في طلاقها أو أن يتوفى زوجها فتترمل وتكون من نصيبه، فقلت له: لا تعيش بأوهام وأحلام والفتاة قد تزوجت واستقرت، فعليك أن تتخذ قرارا بالزواج طالما أن أمك قد رشحت لك أحسن الفتيات كما تقول، قال: ولكني لا أستطيع أن أنسي حبي بها فماذا أفعل؟ قلت له: لا يوجد شيء اسمه لا أستطيع أن أنسى الحب كما أن الفتاة تزوجت وأنتهى الأمر، والحب عبارة عن عاطفة ممكن أن تتغير بحسب الظروف والمعاملة، فأحيانا يزيد الحب وأحيانا ينقص وبعض الأحيان يموت الحب وأحيانا يدفن وهو حي، وهناك عدة طرق يمكنك العمل بها من أجل التخلص من هذه العلاقة العاطفية وتلك الفتاة، قال: كيف أتجاوز تعلقي العاطفي بها؟ قلت: إن الأمر ليس سهلا ولكن عليك أن تجتهد بالعمل وتصبر لأن هذا الأمر يحتاج لوقت، قال: أنا جاهز فماذا علي أن أفعل؟ قلت: أول خطوة هي أن تكون لديك قناعة بأن الحب يمكن أن ينسى، لأن الحب مثل المعلومات أو العلاقات الاجتماعية، فإنها تنسي مع مرور الزمن في حالة عدم تذكرها والحديث عنها، كذلك الحب إذا توقفت العلاقة بين الطرفين وبعدت المسافة بينهما وانشغل كل واحد بحياته وهمومه فإن الحب مع الوقت يضعف ثم ينسى. 
والخطوة الثانية عند اتخاذك لقرار نسيان الحب فإنك ستشعر بحزن شديد، وأحيانا يتقلب حزنك فمرة تشعر به وأخرى تنساه وهذا أمر طبيعي، لأنك تعالج مشاعرك الجياشة تجاه من تحب وأنت تحاول أن تعاند نفسك وعقلك وعاطفك، والخطوة الثالثة ستلاحظ نفسك كلما تذكرت حبك القديم فإن المشاعر القديمة ستعود إليك، وهذا كذلك أمر طبيعي ولكن في هذه الحالة أحرص أن تشغل نفسك بأي شيء عملي مثل الحركة والرياضة والصلاة أو أن تتصل بأحد أصدقائك أو أن تمارس هواية من هواياتك، لأنك لو جلست لوحدك فإنك ستفكر كثيرا بحبك القديم، فاشغل نفسك حتى تنشغل عن حبك، والخطوة الرابعة حاول أن تدخل حبا جديدا بدل حبك القديم، ولهذا أنا أرى أنك تتزوج ولا تعيش بوهم الزواج من فتاة متزوجة أو أنك تنتظر وفاة زوجها، فهي في الغالب تكون قد نسيت حبك وانشغلت بزواجها وأولادها وصار عندها حبا جديدا، والخطوة الخامسة أنك تعتقد بأن ما كتبه الله لك هو خير لك، فلو كان الخير في زواجك من تلك الفتاة التى تحبها ليسرها الله لك، ولكن الله صرف عنك هذا الزواج وأخفى عنك القدر المقدر لك في حياتك المستقبلية وأنك سوف تكتشف مع مرور الأيام أن ما أنت فيه هو الخير، 
والخطوة السادسة هي الدعاء فادعوا الله أن ينسيك حبها، وأكثر من الدعاء لأن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيفما يشاء، ومثلما رزقك الله بحب هذه الفتاة التي تزوجت فإن الله سيرزقك حبا جديدا ولكن المهم أن تكون متفائلا وإيجابيا، والخطوة السابعة أن تقطع كل ما يذكرك أو يجعلك متواصلا مع حبك القديم حتى لا تكون سببا لحزنك عندما تتذكر، فتخلص من كل شيء سواء رقم الهاتف أو الإيميل أو حساب الشبكات الاجتماعية أو هدايا أو صور أو غيرها.