الجزائريون يتظاهرون للجمعة الـ43 على التوالي رفضا لنتائج الانتخابات الرئاسية


واصل الجزائريون اليوم الجمعة مظاهراتهم السلمية بالعاصمة وعدد من الولايات لتأكيد تمسكهم بمطالب الحراك الشعبي ورفضهم لنتائج الانتخابات الرئاسية التي أعلنت عنها السلطة المستقلة للانتخابات.
وخرج الجزائريون بأعداد كبيرة إلى شوارع العاصمة في الجمعة ال 43 على التوالي من الحراك الشعبي وذلك عقب انتهاء رئيس السلطة المستقلة للانتخابات محمد شرفي من الاعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية.
وانطلقت مسيرات من مختلف الأحياء الشرقية والغربية للعاصمة باتجاه الساحات العمومية للعاصمة حيث التقى الجميع بساحتي (البريد المركزي) و(أودان) رافعين الأعلام الوطنية ولافتات تحمل شعارات سياسية للتعبير عن رفض الاقتراع الرئاسي.
ولم تختلف شعارات الجمعة ال 43 عن سابقاتها حيث بقيت كلها في نفس الإطار من خلال تأكيد "رفض الاعتراف بنتائج الانتخابات الرئاسية بالإضافة إلى الدعوة إلى إطلاق سراح المعتقلين خلال الحملة الانتخابية وسجناء الرأي".
من جهتها قامت قوات الشرطة بغلق كل المنافذ المؤدية للشوارع الرئيسية للعاصمة بغرض تأمين المظاهرات كما لجأت إلى الاستعانة بالعربات المدرعة لغلق النفق المتواجد على مستوى (ساحة أودان) أمام المتظاهرين.
وانتخب الجزائريون أمس الخميس عبد المجيد تبون رئيسا جديدا للبلاد فيما بقي الحراك الشعبي رافضا نتائج الانتخابات الرئاسية حيث يطالب منذ بدايته فبراير الماضي بتغيير النظام ورحيل جميع رموز النظام السابق.