فعاليات "الأيام الثقافية الكويتية" تنطلق غدا في البرازيل


تنطلق غدا الخميس فعاليات (الايام الثقافية الكويتية) بمدينة ساو باولو في البرازيل والتي تنظمها القنصلية الكويتية بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الكويتي بهدف تعزيز التقارب الثقافي والاجتماعي بين البلدين.
ويتخلل (الايام الثقافية الكويتية) التي تستمر خمسة ايام فعاليات مختلفة يتعرف من خلالها الشعب البرازيلي على الجوانب الثقافية والحضارية وعلى الفلكلور الشعبي الكويتي وذلك انطلاقا من الحرص على تعزيز التقارب والتآلف بين الامم.
وفي هذا الصدد قال سفير الكويت لدى البرازيل ناصر المطيري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاربعاء ان السفارة وفي اطار تفعيل اتفاقية التعاون الثقافي بين البلدين ستقيم اسبوعا ثقافيا كويتيا في البرازيل.
واضاف السفير المطيري ان هذا الاسبوع هو اول نشاط ثقافي كويتي سيتم تنظميه منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1968 مشيرا الى ان هذه المبادرة ستكون بداية لتوثيق جسور التعاون الثقافي بين الشعبين الصديقين.
من جهته قال الامين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ورئيس الوفد الكويتي المشارك في الفعاليات الدكتور عيسى الانصاري في تصريح مماثل ل(كونا) ان الفعاليات تأتي بالتعاون مع سفارة الكويت لدى البرازيل والغرفة التجارية العربية ووزارة الثقافة البرازيلية.
ولفت الأنصاري الى ان الفعاليات تضم معارض فنية متعددة منها معرض التصوير الفوتوغرافي عن الكويت للفنان حامد العميري ومعرض المخطوطات للفنان فريد العلي ومعرض التحف الكويتية القديمة لعضو فريق (اكسبو 965) للمعارض التراثية والحرفية والمبدعين الكويتيين حسين القلاف.
واضاف انه سيتم تقديم امسيات لفرقة التخت العربي بقيادة المايسترو الدكتور ايوب خضر بالاضافة الى عرض اصدارات المجلس مع فيلم قصير عن الكويت.
وذكر ان السفارة الكويتية اقامت في (بيت الكويت) حفلا بمناسبة اصدار طابع بريدي احتفاء بمرور 51 عاما على العلاقات الدبلوماسية الكويتية البرازيلية.
ويهتم المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الذي اسس عام 1973 بتنمية وتطوير الانتاج الفكري واثرائه وتوفير المناخ المناسب للانتاج الفني والادبي واجراء الدراسات العلمية الهادفة الى توثيق الروابط مع الهيئات الثقافية العربية والاجنبية.
وتأتي مشاركة المجلس ضمن تبادل الانشطة الثقافية وتقوية اواصر المحبة بين الشعبين الكويتي والبرازيلي علما بأن هذه اول زيارة رسمية ثقافية كويتية للبرازيل تفعيلا للاتفاقية الثقافية الموقعة بين البلدين الصديقين.