واشنطن: القيادة الإيرانية هي المسؤولة عن التردي الإقتصادي في بلادهم


حمل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الإثنين القيادة الإيرانية المسؤولية عن تردي الوضع الإقتصادي في البلاد نافيا وجود رابط بينه وبين العقوبات الإقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة على طهران.
وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة (فوكس) الإخبارية "إن التحديات التي يواجهها الاقتصاد الإيراني هي نتيجة مباشرة لسياسات القيادة الإيرانية ولا علاقة له بالعقوبات التي فرضناها".
واضاف "لقد فشلت القيادة الإيرانية في خدمة شعبها ولا تزال تفشل في ذلك".
وشدد على أنه "يجب على العالم أن يعرف أن المساعدات الإنسانية والإمدادات الطبية والمواد من هذا القبيل مسموح لها بالدخول إلى إيران" مؤكدا "عقوباتنا لا تطال تلك المواد".
ولفت الى "ان الادعاء بأن العقوبات الأمريكية تحرم الشعب الإيراني بطريقة ما من الحصول على المواد الطبية هي محاولة حمقاء وهي ببساطة محاولة لحرف الأنظار عن الكارثة التي أنزلها علي خامنئي على شعبه".
وأشار بومبيو إلى مقتل متظاهرين ايرانيين "أرادوا الخروج والاحتجاج للحصول على حريتهم وحقوقهم السياسية داخل إيران على يد قوات الأمن في إيران" معتبرا أن "هذه الاحتجاجات هي نتيجة مباشرة للانهيار الاقتصادي وغياب الحريات السياسية ونظام أرسل أبناءه للقتال والعودة كقتلى ولم يستخدم هذا المال من أجل تحسين حياة الشعب الإيراني".
وجاء حديث بومبيو في معرض الرد على على اتهام وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الولايات المتحدة في تغريدة على موقع (تويتر) للتواصل الإجتماعي ب "تجويع الشعب الإيراني وممارسة ما وصفه ب "الإرهاب الإقتصادي".