مورينو المقال: أنا رجل أحترم كلمتي

هذا المحتوى من : إفي

أكد المدير الفني السابق لمنتخب إسبانيا، روبرت مورينو، بعد توصله لاتفاق مع الاتحاد الإسباني لكرة القدم، من أجل فك ارتباطه بالمنتخب، أنه رجل يحترم كلمته.
أبرز مورينو في رسالته: "بعدما حدث خلال الأيام الأخيرة، وبعد الاتفاق الذي توصلنا إليه، شعرت بضرورة إصدار بيان لتوجيه الشكر للدعم الذي وجدته خلال هذه الأشهر، والرحيل عن منصبي كمدرب للمنتخب الوطني".
وأشار المدرب الكاتالوني: "إزاء الوضع الصعب الذي عشناه في مالطا، كان علي تحمل مسئولية الفريق، حققت الهدف الذي تم تعييني من أجله وهو التأهل، أتمنى لو لم يحدث هذا الوضع مطلقاً".
ولم يرد صاحب 42 عاماً على تأكيدات كل من رئيس الاتحاد، لويس روبياليس، والمدير الرياضي، خوسيه فرانسيسكو مولينا، عقب الإعلان رسمياً عن رحيله، وعودة لويس إنريكي لمنصبه من جديد.
وتابع: "تقييم الساعات الأخيرة في المنصب، أو حتى الأيام الأخيرة، كان السبيل الوحيد هو الدخول في سلسلة من الانتقادات والتبريرات المتبادلة، لكني لن أفعل هذا، ليس هناك أي مبرر لذلك".
وأردف: "ضميري مرتاح، من المستحيل أن أنال رضا الجميع، ولكني أحترم الجميع، حافظت دائماً على كلمتي، وهي بالمناسبة لم تكن لتصبح عائقاً في حالة قرار لويس إنريكي بالعودة، هذا ما فعلته، رغم إنني عرضت رحيلي، أتمنى له التوفيق والنجاح، لأن سعادته هي سعادة لنا جميعاً".
ووجه مورينو الشكر لأطراف عديدة، بداية من اللاعبين، مروراً بجميع الذين رافقوه في مغامرته كمدرب لـ"لا روخا".