«كالد» تكرم المعلمين الفائزين في حفلها الرابع.. 27 الجاري


أعلنت رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD) آمال الساير، أنه تم الاستعداد للحفل الضخم الذي سيقام للموسم الرابع في 27 الشهر الجاري في مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي والذي سيتم خلاله الإعلان عن أسماء المعلمين الفائزين الثلاث بجائزة KALD للمعلم المتميز في مجال تدريس طلبة اختلافات التعلم في مدارس قطاع التعليم النوعي الخاص والعام في دولة الكويت.
 
وأشارت الساير في تصريح صحفي أن إعلان جائزة KALD للمعلم المتميز لهذا العام هو انطلاقة لشراكة استراتيجية بين الجمعية وشركة الاتصالات الكويتية VIVA، الرائدة في تمكين التحول الرقمي وتقديم خدمات ومنصات مبتكرة للعملاء في الكويت وإحدى شركات مجموعة STC،لدعم فعاليات ونشاطات الجمعية لهذا العام والعام المقبل لتنظيم هذا الحفل بمستوى يليق بمكانته وأهميته باعتبار هذه الجائزة هي الأولى من نوعها في العالم العربي والوحيدة التي تمنح للمعلمين في دولة الكويت. ولا بد هنا من شكر بنك الكويت الدولي KIB على تقديم رعاية لهذا الحفل وكذلك مركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي لاستضافة الحدث وبالتعاون مع كل من الأمانة العامة لمجلس التخطيط والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة التربية – إدارة التعليم الخاص - ، بدأ التسجيل للترشح للجائزة لعام 2018-2019 منذ بداية السنة الدراسية للعام الماضي وذلك عبر الموقع الالكتروني للجمعية حيث تقوم لجنة علمية باختيار المعلم المتميز بناء على معايير دولية تستخدم في المجال التربوي واستناداً لمعايير جوائز عالمية وعربية.
 
وأوضحت رئيسة الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD)  آمال الساير بأن أعداد المعلمين الذين تم ترشيحهم لنيل الجائزة من قبل مدارسهم لهذه السنة قد زاد عن السنوات الماضية مما يدل على اكتساب هذه الجائزة ثقة العاملين في المدارس الخاصة والعامة في دولة الكويت.
 
وأضافت الساير قائلة بأن التقاءً مع توجهات سيدي صاحب السمو أمير البلاد بخطة التنمية 2035 لكويت جديدة وارتكازا على محور التعليم الجيد وتنمية الرأس المال البشري الإبداعي ترتكز أهدافالجائزة على تقديم خدمة مستدامة للمجتمع الكويتي متمثلة في تحضير جيل جديد من المعلمين المتحمسين لرسالتهم وتأهيل المعلم وتطوير العملية التربوية في مجال تعليم الطلبة من ذوي الإعاقات التعلمية، مفيدةً أن تعزيز روح التميز لدى المعلمين وتقوية الدافعية لديهم تؤدي إلى الارتقاء في العمل.
 
وأختتمت الساير تصريحها أن KALD تعمل دائماً على الوصول إلى هدفها وهو مساعدة ودعم الطالب من خلال برامج وأنشطة موجهة إلى ثلاثة محاور وهي الطالب والأسرة والمدرسة، وقد جاءت هذه الجائزة لدعم وتعزيز وتكريم المعلمين الذين يرون مهنتهم رسالة مقدسة ويسعون لأدائها بكل مهنية وإخلاص ومحبة،وبتكريم المعلم تكرم أيضا المدرسة التي تهيئ له فرصة العمل الجيد والمتميز.
 
ومن جانبها، قالت مدير عام إدارة إتصالات الشركات في VIVA دانة فيصل الجاسم، ان رعايتنا الاستراتيجية لهذه المبادرة القيّمة تأتي ضمن إطار برنامج VIVA للمسؤولية الإجتماعية الذي يدعم العديد من المبادرات والأنشطة في مجالات الصحة والتعليم وريادة الأعمال والرياضة والبيئة."
 
وأضافت الجاسم نهدف من خلال رعاية هذه الجائزة مع الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم KALD إلى التركيز على دور المعلمين الأساسي في تثقيف وتوعية الطلبة ذوي اختلافات التعلم ومساعدتهم على تخطي مختلف التحديات التي تواجههم أثناء المراحل التعليمية المختلفة، مما يساهم في مساندة أولياء الأمور على كيفية التعامل مع أبنائهم."