"هيئة الصناعة" تؤكد حرصها على تأسيس شراكة اقتصادية مع الاردن


اكد مدير عام الهيئة العامة للصناعة الكويتية عبدالكريم تقي اليوم الثلاثاء الحرص على تأسيس شراكة اقتصادية مع الاردن ووضع خطة تطبيقية لها نظير ما يتمتع به من بيئة استثمارية ملائمة وعوامل اقتصادية مشجعة.
جاء ذلك في تصريح ادلى به تقي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش لقائه والوفد الصناعي والتجاري المرافق له عدد من الوزراء والمسؤولين الاردنيين لبحث فرص الاستثمار وسبل زيادة التبادل التجاري والصناعي بين البلدين.
وقال تقي ان الزيارة الحالية الى الاردن والتي تخللها اقامة ملتقى الاعمال الاردني الكويتي "فرصة حقيقية" نحو العمل على تأسيس شراكات "جادة" وايجاد كيانات ثنائية تستهدف الاسواق المحلية والمجاورة في المنطقة.
واضاف ان الاردن لديه فرص استثمارية "واعدة" لاسيما في القطاع الصناعي تمنح الكثير من الامتيازات والضمانات للمستثمرين من القطاع الخاص فضلا عن الفرص الاقتصادية والاستثمارية الاخرى المتاحة امام القطاع العام.
وبين اهمية المقومات الاستثمارية للاردن ومنها الموقع الجغرافي المميز ومجاورته اسواق ذات كثافة سكانية عالية تمنح فرص عالية لاسترداد رؤوس الاموال.
وعن اهمية الاجتماعات مع المسؤولين الاردنيين اشاد تقي بالحرص الذي ابداه المسؤولون الاردنيون والاهتمام بتسهيل العوائق وتذليل الصعوبات امام المستثمرين الكويتيين الحاليين والمتوقعين مستقبلا.
ولفت الى ان هذا الدعم الذي يحظى به المستثمر الكويتي من شأنه زيادة حجم الاستثمارات الكويتية البالغة حاليا نحو 18 مليار دولار امريكي في الاقتصاد الاردني على المدى القريب.
وشارك الوفد الصناعي والتجاري برئاسة مدير عام الهيئة العامة للصناعة الكويتية عبد الكريم تقي في ملتقى الاعمال الاردني الكويتي الذي نظمته غرفتا صناعة وتجارة الاردن بالتنسيق مع الهيئة العامة للصناعة الكويتية على مدى يوم واحد امس الاثنين.
واشتمل برنامج زيارة الوفد الكويتي عقد لقاءات ثنائية مع المسؤولين في هيئة الاستثمار الاردنية ووزارة التجارة والصناعة والتموين ووزارة البيئة والزراعة والجمارك الاردنية اضافة الى لقاء مع المسؤولين عن المنطقة الصناعية المشتركة بين الاردن والعراق.
كما اشتمل عقد لقاءات ثنائية بين القطاعات المشاركة المعنية مثل المواد الغذائية والصناعات البلاستيكية والانشاءات والصناعات الهندسية والكهربائية ولقاءات مع رجال اعمال عراقيين واجتماعات بين القطاع الانشائي الكويتي مع نقابة مقاولي انشاءات الاردن واجتماع القطاع الغذائي الكويتي مع النقابة العامة لتجار المواد الغذائية.
وركز الوفد الصناعي والتجاري الكويتي في زيارته الحالية للاردن على ايجاد افضل السبل لتذليل العقبات التي تواجه اصحاب المصانع الكويتية في التصدير للاردن مثل الشحن والرسوم الجمركية فضلا عن الاطلاع على الفرص الاستثمارية وابرام الصفقات واقامة المشاريع المشتركة.
ويضم الوفد الى جانب تقي كلا من مدير ادارة الترويج والفرص التصديرية بالهيئة حماد الزعبي ورئيس قسم الفرص التصديرية شيماء الهاشل ورئيس قسم شؤون المجالس اسيل المحسن وممثلين عن غرفة تجارة وصناعة الكويت شهاب توفيقي واتحاد الصناعات الكويتية ناصر الشرهان وعدد من رجال الاعمال وممثلين عن شركات صناعية وتجارية من القطاعين العام والخاص الكويتي.
يذكر ان حجم التبادل التجاري (مجموع الصادرات والواردات) بين البلدين بلغ حوالي 170 مليون دولار منذ مطلع العام الحالي حتى نهاية يوليو الماضي منها صادرات اردنية للكويت بقيمة 144 مليون دولار وواردات كويتية للاردن بقيمة 27 مليون دولار تقريبا.