الحارس تشيلافيرت كاد أن يقتل بسبب مباراة!

هذا المحتوى من : إفي

كشف اللاعب الكولومبي السابق فاوستينو أسبريا أن تاجر مخدرات عرض عليه قتل الحارس الباراغوياني السابق خوسيه لويس تشيلافيرت عقب مباراة شهدت مشادة بينهما في عام 1997 وطردهما حكم اللقاء.
وفي فيلم وثائقي قصير بعنوان "Faustino El Grande" (فاوستينو العظيم) الذي بثته قناة محلية أمس الثلاثاء، قال لاعب نيوكاسل وبارما سابقاً، إن تاجر مخدرات عرض عليه تكليف شخصين بقتل الحارس الباراغوياني.
وأضاف اللاعب أنه رد وقتها قائلاً: "لقد جننتم، سوف تقضون على كرة القدم الكولومبية وهذا مستحيل، في كرة القدم ما يحدث في الملعب يظل في الملعب".
وفي تلك المباراة التي كانت ضمن التصفيات المؤهلة لمونديال فرنسا 1998 ويعود تاريخها إلى أبريل (نيسان) 1997، وفازت بها باراغواي 2-1، وقع اعتداء مشترك بين تشيلافيرت وأسبريا (ق79) وانتقل إلى مقاعد البدلاء وأثار غضب الجماهير وانتهى بطرد كلا اللاعبين.
وروى أسبريا أن تاجر مخدرات معروف باسم خوليو فييرو دعاه هو واللاعب السابق أيضاً فيكتور هوغو أريستيزبال في الفندق الذي كانا يقيمان به وهناك طلب منه "تفويضاً" لقتل الحارس الباراغوياني.
يشار إلى أن أسبريا خاض مع منتخب بلاده أوليمبياد 1992 وكوبا أمريكا في نسختي 1993 و1995 بالإضافة إلى مونديال الولايات المتحدة في 1994 وفرنسا في 1998، فضلاً عن الكأس الذهبية 2000 حيث حصلت كولومبيا على المركز الثاني.