وزير الداخلية يعتبر استجوابه "نموذجا صارخا" للخروج على الإطار الدستوري


اعتبر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح اليوم الثلاثاء ان الاستجواب الموجه له من النائب رياض العدساني يعد "نموذجا صارخا للخروج على الاطار الدستوري" إذ حمل عبارات "مبهمة دون إسنادها بأدلة".
جاء ذلك في كلمة للشيخ خالد الجراح في جلسة مجلس الامة العادية العلنية المنعقدة حاليا عقب انتهاء النائب المستجوب من مرافعته.
واضاف ان الاستجواب اشتمل على عدة قضايا معروضة امام النيابة العامة بما يشكل مخالفة صريحة لنص المادة (50) من الدستور مؤكدا ان اغلب ما احتواه الاستجواب لم يتم في عهده او يتعلق بقضايا قام بتصحيحها.
واشار الى عدم التزام النائب المستجوب بالمادة (134) من اللائحة الداخلية لمجلس الامة قائلا ان "الاستجواب تضمن عبارات غير لائقة وفيها مساس بكرامة الاشخاص وآلمني ما ورد في صحيفة الاستجواب من تجريح لاشخاص".
ونوه بإجابته على جميع الاسئلة البرلمانية التي وجهها له النائب المستجوب وعددها 10 اسئلة بعكس ما ورد في صحيفة الاستجواب.
وبين ان الادارة العامة للمباحث الجنائية ملتزمة بالقيام بدورها وفق حدود القانون والنظم المعمول بها مؤكدا انه لا يملك او غيره اي صلاحية في التدخل او الضغط في تقارير المباحث بشأن اي قضية فضلا عن ان القضاء هو من يحكم على تلك التقرير.