الجارالله: الكويت دولة دستور وقانون.. وتحترم حقوق العمالة


اكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله مواصلة الجهات المعنية استعداداتها لاستضافة مؤتمر المانحين لدعم قطاع التعليم في الصومال المرتقب ان تستضيفه البلاد العام المقبل.
وقال الجارالله في تصريح للصحفيين على هامش حضوره الحفل الذي نظمته السفارة الالمانية لدى الكويت بمناسبة عيد بلادها الوطني ان هذا المؤتمر يحظى بدعم واهتمام دولي كبير انطلاقا من اهمية التعليم في تحقيق الاستقرار والتنمية.
واعلنت الكويت في 3 نوفمبر الجاري خلال الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال لمنظمة التعاون الاسلامي المعني بالصومال والذي استضافته العاصمة القطرية الدوحة عزمها تنظيم مؤتمر المانحين انطلاقا من دعمها ومؤازرتها للصومال وحرصها على تنسيق الجهود وتكثيفها مع الأشقاء لحفظ أمن الصومال وسلامته ووحدة أراضيه في مختلف المجالات والأصعدة.
كما أكد الجارالله اليوم أن الكويت دولة دستور وقانون "تحترم ضيوفها والعاملين فيها وتحفظ حقوقهم"، واستشهد الجارالله في تصريح للصحفيين بـ"إشادة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان بدور الكويت في مثل هذه القضايا".
وبسؤاله عن ملف العمالة الفلبينية وتحديدا ما يتعلق بعقود العمل ورفض البلاد لمقترحات الجانب الفلبيني في هذا الصدد قال نائب وزير الخارجية ان "رفض الكويت لتلك العقود جاء من منطلق سيادي ولنا كل الحق في ان نتمسك بموقفنا".
واستدرك قائلا "في الوقت نفسه لدينا تواصل مع الاصدقاء في الفلبين" مشيرا الى "اجتماع قريب للتفاهم حول انهاء هذا الملف".
وفي الشأن الخليجي، قال الجارالله، ان الكويت اخطرت دول مجلس التعاون الخليجي والأمانة العامة للمجلس بترشيح وزير المالية الدكتور نايف الحجرف لمنصب امين عام مجلس التعاون.
واضاف الجارالله، "نأمل في ان تتخذ القمة الخليجية المقبلة قرارا باعتماد تعيين الدكتور نايف الحجرف امينا عاما للمجلس".
واكد حرص الكويت على مسيرة (مجلس التعاون) والدفع به للحفاظ على مكتسباته وانجازاته ومواصلتها معربا عن ثقتها الكبيرة في قدرة الحجرف على القيام بتلك المهمة والارتقاء بدور مجلس التعاون الى ما يحقق آمال وتطلعات ابناء دول المجلس.
وتابع الجارالله انه "عندما نتحدث عن الدكتور نايف الحجرف فإننا نتحدث عن رؤية اقتصادية وفي اعتقادي فإن مجلس التعاون الخليجي في امس الحاجة لهذه الرؤية الاقتصادية".
وحول تحديد موعد القمة الخليجية المقبلة اكد الجارالله ان "المشاورات لا تزال قائمة حول تحديد الموعد النهائي بالتنسيق مع الأشقاء".
وبشأن ما اثير عن قيام الكويت بنقل رسالة ايرانية الى السعودية والبحرين تتعلق بالاوضاع في منطقة الخليج قال الجارالله ان "الكويت نقلت بالفعل للاشقاء تلك الرسائل.. وحتى الان لم تتبلور اي اجابات تتعلق بهذا الموضوع".
وعن "اتفاق الرياض" الذي وقعته الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، أكد الجارالله اهمية (اتفاق الرياض) الذي وقعته الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي اليوم الثلاثاء في وضع اسس راسخة لتشكيل حكومة صلبة قادرة على ادارة المشاورات المستقبلية المتعلقة بالسلام هناك.
وثمن الجارالله دور المملكة العربية السعودية في تحقيق وتمكين الاتفاق الذي يعد مدخلا لمفاوضات السلام بين الحكومة الشرعية والجانب الحوثي.
ووقعت الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في وقت سابق من اليوم (اتفاق الرياض) الذي ينص في ابرز بنوده على تشكيل حكومة كفاءة وطنية تتكون من 24 وزيرا مناصفة بين شمال اليمن وجنوبه.
وفيما يتعلق بالوساطة الكويتية الرامية الى حل الازمة الخليجية اكد نائب وزير الخارجية في تصريحه للصحفيين ان "التحركات الكويتية لم ولن تتوقف" لافتا الى "اننا نشعر بتفاؤل كبير واننا نسير في الاتجاه الصحيح وهناك خطوات عملية تحققت في هذا الاطار".
وبشأن المفاوضات مع المملكة العربية السعودية المتعلقة بالمنطقة المقسومة قال الجارالله ان "المشاورات الايجابية لا تزال مستمرة مع الأشقاء في المملكة ونتطلع الى التوقيع النهائي في اقرب وقت".