وزير الدفاع الأمريكي ينشد مساعدة أوروبا في كبح التهديد الإيراني


اتهم وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إيران اليوم الخميس بنشر حالة عدم الاستقرار في الشرق الأوسط داعيا أوروبا إلى مساعدة بلاده لاحتواء التهديد الإيراني.
وقال اسبر في ندوة نظمها مركز أبحاث (صندوق مارشال الألماني) في بروكسل إن " السلوك الإيراني السيئ والمتزايد في جميع أنحاء الشرق الأوسط لاسيما هجماتها الأخيرة على منشآت شركة أرامكو السعودية للنفط يمثل تهديدا مستمرا لشركائنا في المنطقة ".
وأوضح اسبر الذي عاد لتوه من زيارة المنطقة شملت العراق والسعودية أننا " سنواصل تعزيز شركائنا في المملكة بطائرات وأنظمة صاروخية ودفاعية وغيرها من العتاد ".
وحث حلفاء بلاده في أوروبا " على السير على خطاها وتقديم الدعم في ردع العدوان الإيراني لتعزيز الاستقرار في المنطقة والنظام الدولي القائم على القواعد ".
كما ناشد وزير الدفاع الأمريكي الحلفاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) على التفكير في تقديم المزيد من العتاد إلى السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى لافتا الى عدم قدرة الولايات المتحدة وحدها أن تتحمل هذا العبء لاسيما ان للجميع مصلحة في الحفاظ على النظام القائم على القواعد.
وفيما يتعلق بالوضع في سوريا قال إسبر إن التوغل التركي شمالي سوريا " يعرض المكاسب التي تحققت هناك على مدى السنوات الأخيرة للخطر ".
كما أعرب عن اسفه لرؤية تركيا " تدور في مدار روسيا أكثر من الغرب " معتبرا ان تركيا وضعت (ناتو) في موقف صعب للغاية وان عليها العودة إلى وضعها السابق كشريك موثوق.
على صعيد اخر اكد الوزير الامريكي أن كلا من الصين وروسيا يشكلان تحديا كبيرا للمصالح الغربية لافتا الى رغبتهما في إعادة تشكيل العالم على حساب باقي الدول.
وقال إن "مبادرة حزام واحد طريق واحد الصينية أدت الى رزوح العديد من الدول تحت نير الديون وأجبرتها على التنازل عن سيادتها مقابل مساعدات مالية ".
كما حذر من مغبة ان تصبح شركة (هواوي) الصينية المزود لخدمة الإنترنت عبر تكنولوجيا الجيل الخامس للحكومات الأوروبية قائلا ان من شأن ذلك ان يؤثر بشكل خطير على قدرتنا على تبادل المعلومات الاستخبارية ".
واضاف إسبر أنه سيبلغ وزراء دفاع (ناتو) في اجتماعه بهم في وقت لاحق اليوم بضرورة أن يركز الحلف أكثر على انشطة الصين مؤكدا التزام الولايات المتحدة تجاه (ناتو).