منتجات الألبان تزيد خطر «سرطان البروستاتا»


قالت دراسة حديثة إن تناول الكثير من منتجات الألبان يمكن أن يزيد من احتمال إصابة الرجال بسرطان البروستاتا.
وقام خبراء في مايو كلينك بتحليل نتائج 47 دراسة بحثت في العلاقة بين النظام الغذائي والمرض، ووجد الباحثون أن الرجال الذين يتناولون منتجات الألبان بانتظام يزيد لديهم احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة تتراوح بين سبعة و76%.
واعتمد هذا البحث على تتبع أكثر من مليون مشارك لمدة تصل إلى 20 عاماً، وهو ليس أول بحث يشير إلى ارتباط منتجات الألبان بسرطان البروستاتا، ومع ذلك، فقد أظهرت النتائج المتعلقة بالأجبان والحليب والزبدة نتائج مختلطة ويعتقد أن خطرها ضئيل.
ويعتقد أن تناول كميات كبيرة من الألبان يزيد من مقدار عامل النمو الشبيه بالأنسولين (آي جي إف) داخل الجسم، ويتفاعل البروتين مع الخلايا ويسبب "سلسلة من ردود الفعل"، وفقًا لصندوق أبحاث السرطان العالمي.
وتقول شركة "بروستات كانسر يو كي" إن العلاقة بين المرض ومنتجات الألبان "قد تكون بسبب الكالسيوم الموجود فيها"، لكنها أضافت أن العلماء لا يعرفون ذلك بشكل مؤكد.
لكن المؤسسة الخيرية تحذر من أهمية الحصول على 700 ميلي غرام من الكالسيوم - ثلاثة أكواب من الحليب - كل يوم للحفاظ على صحة العظام.
ونُشرت المراجعة، التي حللت الدراسات المنشورة منذ 2006، في مجلة الجمعية الأمريكية لتقويم العظام.
وأظهرت النتائج أيضاً أن الرجال الذين تمسكوا بالنظام الغذائي النباتي كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا، ويوصي المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان بتطبيق نظام غذائي نباتي لخفض خطر الإصابة بالسرطان بسبب العناصر الغذائية الوقائية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.