أعلام الصحافة المصرية يرحبون بزيارة سمو رئيس مجلس الوزراء


رحبت نخبة من أعلام الصحافة المصرية بزيارة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح لبلده الثاني مصر في ضوء العلاقات التاريخية الوطيدة والمتميزة بين البلدين الشقيقين على كافة المستويات الرسمية والشعبية.
وأكد هؤلاء في لقاءات اجرتها وكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة زيارة سمو رئيس الوزراء المرتقبة غدا لمصر أهمية هذه الزيارة على صعيد تعزيز العلاقات الثنائية وقضايا المنطقة لاسيما في ظل التحديات التي تمر بها.
وقال رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير وكالة انباء الشرق الأوسط (أ ش أ) علي حسن في هذا الاطار ان هذه الزيارة موضع ترحيب كبير في مصر في ضوء العلاقات الوثيقة بين البلدين والتي "تعد نموذجا يحتذى به بين دول العالم عامة وبين الدول العربية خاصة".
ولفت الى أن هذه الزيارة الهامة ينتظر أن تتناول تطورات الأوضاع في المنطقة العربية عامة وفي منطقة الخليج خاصة فضلا عن التحديات والتهديدات التي تواجه العالم العربي في مجمله.
واشار كذلك الى ان هناك قضايا بالغة الأهمية محل الاهتمام المشترك مثل مكافحة الارهاب ومواجهة التطرف وغيرها الى جانب بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والدفع قدما بمسيرة هذه العلاقات لاسيما ما يتعلق بالجانب الاقتصادي منها.
واستعرض حسن تطور العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين منذ استقلال الكويت عام 1961 وتوطيدها في مختلف مراحلها ووقوف الكويت الى جانب مصر اثناء العدوان الثلاثي عام 1956 وفي حرب عام 1967 وفي نصر حرب اكتوبر 1973 ومواقفها المساندة لمصر في مختلف المجالات.
كما اشار الى وقوف مصر الى جانب الكويت في مختلف الظروف وامتزاج الدم الكويتي والمصري في تلك الحروب وفي حرب تحرير الكويت اثر عدوان الرئيس العراقي الاسبق صدام حسين واتخاذ مصر موقفا قويا مع الحق الكويتي حتى تم تحرير البلاد.
ونوه حسن بأن العلاقات بين البلدين الشقيقين تشهد تقاربا كبيرا "بما يمثل تطابقا في وجهات النظر" في ظل التشاور الدائم والمستمر بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وشقيقه سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
واضاف ان هناك تشاورا دائما ومستمرا بين قيادتي البلدين ازاء مختلف القضايا التي تهم المنطقة كما يجمعهما الحرص على أن يعم الأمن والاستقرار ربوع المنطقة وزيادة أواصر التعاون المشترك في كل ما من شأنه خدمة مصالح شعبي البلدين الشقيقين.
وشدد على ان مصر تولي بالفعل أهمية خاصة بالكويت في اطار اهتمامها بدول منطقة الخليج مستذكرا اعلان الرئيس السيسي منذ توليه مهام منصبه أن "أمن الخليج خط احمر" وكذلك مقولته "مسافة السكة" في اشارة الى الاستعداد للدفاع عن دول الخليج في مواجهة أي تهديدات يمكن أن تتعرض لها.
وثمن حسن كذلك الروابط والعلاقات الاقتصادية والتجارية التي تجمع البلدين والتي تشهد تطورا ونموا كبيرا ووجود عدد كبير من الشركات الكويتية التي لها استثمارات في مصر وتعمل في مجالات مختلفة.
ونوه ايضا بالتعاون الثقافي والمشاركة الكويتية في مختلف المحافل الثقافية التي تعقد في مصر وكذلك المشاركة المصرية في مختلف المحافل الثقافية التي تعقد في الكويت.
وأعرب عن ثقته في أن تسفر زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء عن المزيد من التشاور بشأن التحديات التي تواجه المنطقة في ظل حرص كلا البلدين وتوجهاتهما السياسية الى جانب توقيع عدة اتفاقيات "مما يمثل دفعة جديدة قوية في مسيرة العلاقات الوطيدة بين البلدين الشقيقين".
وخلص حسن الى القول إن عبارة (مصر في قلب الكويت .. والكويت في قلب مصر) تجسد العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين.
ومن جانبه هنأ رئيس تحرير صحيفة (الاخبار) وامين عام اتحاد الصحفيين العرب خالد ميري الشعب الكويتي بعودة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بعد رحلة العلاج.
واكد ترحيب مصر على المستوى الشعبي قبل الرسمي بزيارة سمو رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق في بلدهم الثاني مصر.
واعرب ميري عن ثقته بأن الزيارة ستعطي دفعة قوية جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين "التي هي في الاصل قوية وراسخة" مؤكدا أن العلاقات المصرية الكويتية كانت ولا تزال قوية ومتميزة في ظل اخوة وصداقة وتعاون على المستويين الرسمي والشعبي.
واشار الى أن هناك تعاونا كاملا وتفاهما ازاء كافة الملفات السياسية والتجارية والاقتصادية وان "العلاقة بين البلدين دائما في مرحلة صعود" مشددا على أن زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء لمصر ستكون لها "أبعاد مهمة كثيرة لاسيما في مجال تعزيز العلاقات على الصعيد الاقتصادي".
ونوه بدور الاستثمارات الكويتية في مصر والتعاون في الملفات التجارية والاقتصادية لاسيما في ظل ما تشهده مصر في السنوات الاخيرة من مشروعات عملاقة وتنموية جديدة في مختلف ارجاء البلاد وكذلك تعديل قانون الاستثمار والبنية التشريعية لكي تصبح جاذبة أكثر للاستثمار ولضمان تيسير الاستثمارات العربية والأجنبية في مصر.
وأعرب ميري عن قناعته بأن زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء لمصر ستسفر عن المزيد من التعاون في العديد من المجالات في الفترة المقبلة في ظل قيادتي البلدين الشقيقين.
وبدوره أعرب رئيس تحرير صحيفة (الجمهورية) عبدالرازق توفيق عن التهنئة للكويت بعودة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى ارض الوطن بكامل الصحة والذي وصفه بأنه "القائد العربي الذي يتسم دائما بالحكمة والمحب لامته العربية".
كما وصف توفيق العلاقات المصرية الكويتية بأنها "ثرية" على مدار التاريخ وتضيئها المواقف التاريخية المشرفة المتبادلة بين البلدين مبينا أن زيارة سمو الشيخ جابر المبارك تأتي في توقيت مناسب وفي ضوء ملفات وقضايا كثيرة وتعاون اقتصادي كبير بين البلدين.
واشار الى ما تشهده المنطقة العربية وفي القلب منها منطقة الخليج من تحديات وتهديدات ومخاطر تتطلب التكاتف والتقارب والتعاون والمشاركة منوها بإيمان القيادة السياسية المصرية بأن "امن الخليج جزء لا يتجزأ من الامن القومي المصري".
وقال توفيق ان زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الاخيرة للكويت "كانت عنوانا رئيسيا لمدى الود والمحبة والحفاوة الشعبية والرسمية من اهلنا في الكويت وما يجمع بين القيادتين السياسيتين من تقدير واحترام وتفاهم ازاء المصالح المشتركة".
وأوضح أن هناك تعاونا وشراكة اقتصادية كبيرة بين البلدين الشقيقين يمكن البناء عليها والاستفادة من الفرص الاستثمارية الواعدة في مصر وبما يحقق صالح الشعبين الشقيقين وفي اطار المودة والاحترام اللذين تنتهجهما السياسات المصرية والكويتية.
واشار الى أن مصر نجحت خلال السنوات الخمس الاخيرة في تشييد بنية اساسية كبيرة للغاية مثل شبكات الطرق وانشاء نحو 14 مدينة جديدة فضلا عن ازالة المعوقات والبيروقراطية امام المستثمرين ومنح تيسيرات وحوافز استثمارية.
واكد توفيق اهمية الزيارة المرتقبة لسمو رئيس مجلس الوزراء والتي تأتي في ظل حالة غير مسبوقة من التفاهم والتقارب بين البلدين واصفا التعاون المصري الكويتي بأنه "يجسد النموذج المثالي المفروض بين اي دولتين عربيتين".
وقال إن "كل المعطيات" تشير الى أن زيارة سموه ستكون ناجحة وتحقق اهدافها كاملة في ظل الترحيب المصري بالضيف الكويتي الكبير مؤكدا إدراك ووعي القيادتين السياسيتين للبلدين بضرورة مجابهة التحديات والتطلع الى الامام.
وشدد توفيق على حاجة الدول العربية الماسة الى التماسك والتقارب والتعاون والوحدة "لاسيما في ظل ما تعج به المنطقة من اطماع ومخاطر وتهديدات وارهاب تستهدفها".
ومن المقرر ان يبدأ سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح غدا الأحد زيارة رسمية لمصر على رأس وفد رسمي واقتصادي رفيع المستوى.
ويتضمن جدول الزيارة التي تستمر يومين لقاء مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ومباحثات مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي فضلا عن توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية.