ندوة بالدوحة احتفالا بمرور 70 عاما على "اتفاقيات جنيف".. بمشاركة كويتية


بدأت اليوم الخميس بالدوحة ندوة قانونية احتفالا بمرور 70 عاما على اتفاقيات جنيف الاربع 1949 باستعراض الايجابيات والسلبيات والتحديات التي تواجهها الاتفاقيات مع اتساع رقعة التوترات والنزاعات في المنطقة والعالم.
وحضر الندوة التي تنظمها اللجنة الوطنية القطرية للقانون الدولي الانساني بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر (البعثة الاقليمية لدول مجلس التعاون الخليجي بالكويت) وزير العدل ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الكويتي الدكتور فهد العفاسي.
وقال وكيل وزارة العدل ورئيس اللجنة الوطنية القطرية للقانون الدولي الانساني سلطان السويدي في كلمته الافتتاحية للندوة ان اهمية اتفاقيات جنيف الاربع تكمن في انها تضم القواعد الاساسية التي قبلتها الدول لحماية حياة وكرامة ضحايا النزاعات المسلحة الدولية وتقديم المساعدة لهم.
واضاف السويدي ان ما يكسب هذه الاتفاقيات صفة العالمية هو ان جميع دول العالم اليوم هي اطراف فيها الامر الذي يسهم في تعزيز احترام وتنفيذ الالتزامات الواردة فيها وما يترتب على ذلك بالتالي من تقليل المعاناة الانسانية خلال واحدة من اسوء الظواهر التي عرفتها البشرية وهي ظاهرة الحروب والنزاعات المسلحة.
واعرب عن التطلع الى تحقيق الآمال المبتغاة وتعزيز ما نطمح اليه جميعا من خلال ما يسفر عنه نقاش الموضوعات التي سيتطرق اليها الخبراء المختصون في مجال القانون الدولي الانساني في هذه الندوة.
من جهتها اكدت نائبة رئيس البعثة الاقليمية للجنة الدولية للصليب الاحمر بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية دوروثيا كريميتساس في كلمتها أهمية اتفاقيات جنيف الاربع في حماية المدنيين خلال النزاعات المسلحة.
واوضحت كريميتساس ان تلك الاتفاقيات والبروتوكولات الملحقة بها تعمل على توفير الحماية والامان للمدنيين وضمان احترامهم وحسن المعاملة لهم اثناء الحروب والنزاعات المسلحة وهو التزام يجب ان تؤديه كل الدول.
وشددت على ان تنفيذ اتفاقيات جنيف يقع على عاتق الدول وذلك لضمان الكرامة الانسانية والعمل من اجل مستقبل اكثر امانا للمدنيين في مناطق النزاعات المسلحة.
وتشارك في اعمال الندوة القانونية التي تقام تحت رعاية وزير العدل والقائم باعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القطري الدكتور عيسى النعيمي لجان القانون الدولي الانساني في كل من الكويت وسلطنة عمان والمغرب والاردن وفلسطين الى جانب ممثلين عن الهلال الاحمر القطري والبعثة الاقليمية للجنة الدولية للصليب الاحمر لدى مجلس التعاون الخليجي بالكويت.
وتستعرض جلسات عمل الندوة اتفاقيات جنيف الاربع من حيث الايجابيات والسلبيات والتحديات التي تواجهها اليوم مع اتساع رقعة التوترات والحروب والنزاعات في المنطقة والعالم.
كما تستعرض الندوة دور قطر في مجال القانون الدولي الانساني والجهود الريادية التي تبذلها للتوعية بهذا القانون واعلاء احكامه لاسيما في اوقات الحروب والنزاعات المسلحة.
ويرافق الوزير العفاسي وفد يضم كلا من الامين العام للجنة الوطنية للقانون الدولي الانساني المستشار عادل العيسى والمستشار الدكتور احمد المقلد والمستشار الدكتور انور الشريعان.