لافروف: نريد حواراً بين تركيا وسوريا حول الأكراد

هذا المحتوى من : أ ف ب

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الخميس، أن بلاده ترغب في محادثات بين تركيا والسلطات السورية حول الأكراد المستهدفين منذ الأربعاء بهجوم تركي في شمال سوريا.
وقال لافروف في تصريحات نشرتها وزارة الخارجية الروسية على هامش زيارته الى تركمانستان: "سندافع من الآن فصاعداً عن ضرورة إجراء حوار بين تركيا وسوريا".
وأكد سيرغي لافروف، أن موسكو التي تدعم عسكرياً وسياسياً نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ستسعى أيضاً إلى إجراء اتصالات بين دمشق والأكراد.
وقال لافروف من جانب آخر، إنه "يتفهم قلق تركيا على أمن حدودها" فيما أطلقت أنقرة الأربعاء عملية عسكرية في سوريا ضد المجموعات الكردية التي تعتبرها "إرهابية" وكانت حليفاً أساسياً للولايات المتحدة في محاربة تنظيم داعش الإرهابي.
وأثارت العملية العسكرية التركية التي أطلقت بعد سحب قوات أمريكية من الحدود السورية، انتقادات دولية وتهديدات بعقوبات أمريكية.
ودعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، تركيا إلى "التفكير ملياً" قبل الهجوم.
من جهته رأى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن العملية التركية "فكرة سيئة" معرباً عن الأمل في أن يتصرف إردوغان "بمنطق وبإنسانية" قدر الإمكان.
وسيكون الهجوم التركي في صلب إجتماع طارىء لمجلس الأمن الدولي الخميس.