الأرملة والخاطب


من أجمل ما وجدت إذ يقال إن أرملة لديها بنت فائقة الجمال، كثيرون تقدموا لخطبة ابنتها لكنها حددت مهرها بـ500.000 الف ولا احد يستطيع دفعها وهي لا تقبل أن تتنازل عن قرش واحد.
شاب أغرم بتلك الفتاة وعمل بكل ما يملك حتى جمع 300 ألف، وأخبر والده برغبته وشروط أم الفتاة وأنه لايملك إلا هذا المبلغ، قال والده لا بأس هات المبلغ ولنذهب إلى تلك المرأة،
الأبن: ولكنها لن تقبل أقل من 500.000، الأب: تعال معي وربك يسهّل وذهبوا الى بيت الفتاة، قال أبو الولد لام الفتاة: أتمنى ألا تقاطعيني حتى انهي كلامي: ابني يريد ان يتزوج ابنتك وهذه 100 ألف مهرها، الأم بانزعاج ولكن، الأب: قلت لكِ لا تقاطعيني حتى انهي كلامي، ثم قال وهذه 100 ألف مهراً لكِ لتكوني زوجة لي، ابتسمت الأم ابتسامة عريضة وقالت: على بركة الله مبارك لنا ولكم، ولما سألها الجيران كيف التنازل عن المهر المحدد بـ500.000؟ ردت عليهم: سعر الجملة يختلف عن سعر الفرد. 
ولما سأل الشاب أباه عن 100 ألف الباقية قال له نراضي بيها امك، إدارة الأزمات تحتاج الى قائد مُحنّك.