الخبيزي: نواصل التعاون مع الاتحاد الأوروبي لدعم ملف الإعفاء من «الشنغن»


اكد مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون أوروبا وليد الخبيزي مواصلة التعاون المميز الذي يجمع الكويت والاتحاد الأوروبي على كل المستويات لاسيما دعم ملف اعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة الشنغن.
 
جاء ذلك في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء بمناسبة عقد الجولة الأولى من اجتماع المشاورات السياسية بين الكويت ومملكة اسبانيا والتي عقدت على مستوى كبار مسؤولي وزارتي الخارجية في العاصمة الاسبانية مدريد امس الاثنين.
 
واكد الخبيزي عمق العلاقات الثنائية الممتدة لاكثر من 58 عاما مبينا ان هذا الاجتماع تناول سبل تطوير التعاون الثنائي على كل الصعد اضافة إلى اهمية استمرار التنسيق في المحافل الدولية ومواصلة الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين.
 
وثمن مستوى الشراكة التجارية والاستثمارية بين البلدين كاشفا عن رغبة الجانب الكويتي في زيادة حجم التبادل التجاري بينهما والذي بلغ 154 مليون دينار كويتي لعام 2018 بينما بلغ حجم استثمارات الهيئة العامة للاستثمار في اسبانيا 9ر3 مليار دولار امريكي.
 
ونقل الخبيزي رغبة الجانب الاسباني في التعاون بالمشاريع التنموية للصندوق الكويتي للتنمية في دول امريكا اللاتينية مشيرا الى اهمية استثمارات القطاع النفطي الكويتي في اسبانيا والرغبة بزيادة التعاون في هذا المجال.
 
وفيما يخص التعاون العسكري اكد اهمية رفع مستوى هذا التعاون والتنسيق القائم واهمية استمراره بين المؤسسات العسكرية في كلا البلدين.
 
وعلى الصعيدين الثقافي والعلمي قال انه تم تناول العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك منها رغبة الكويت بزيادة عدد الطلبة المبتعثين للدراسة في اسبانيا ورغبة الجانب الاسباني بفتح مركز لتعليم اللغة الاسبانية في الكويت.
 
واشار إلى التعاون الصحي القائم بين البلدين مؤكدا أن العدد الحالي للمواطنين الذين يتلقون العلاج في اسبانيا حتى سبتمبر الماضي بلغ 154 مريضا وان هناك رغبة كويتية للاستفادة من الخبرات الكبيرة والتقنيات الطبية لدى الجانب الاسباني اضافة الى
تقديم التسهيلات اللازمة للمرضى الكويتيين ومرافقينهم.
 
واكد ان الجولة الاولى من المباحثات تناولت مختلف القضايا الاقليمية والدولية ومواقف البلدين منها حيث اتفق الجانبان على اهمية مواصلة دعم الجهود المبذولة والمساعي القائمة لانهاء مختلف الازمات عبر الطرق السلمية والحوار.
 
وهنأ الخبيزي الجانب الاسباني بمناسبة تولي وزير الخارجية الاسباني منصب مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي خلفا لفيدريكا موغريني.
 
وسلم الخبيزي خلال لقائه بوزير الدولة الاسباني لشؤون الخارجية فيرناندو مارتين مارزو رسالة من الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الى نظيره الاسباني جوزيف بوريل تتعلق بالعلاقات الثنائية.
 
وتعد هذه الجولة الأولى من المشاورات السياسية التي تعقد بين البلدين حيث ترأس مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون أوروبا وليد الخبيزي الجانب الكويتي في حين ترأس الجانب الاسباني مدير الادارة العامة للمغرب والبحر المتوسط والشرق الاوسط السفيرة ايفا فيليثيا سانشيث وقد شارك في الاجتماع سفير دولة الكويت لدى مملكة اسبانيا عيادة السعيدي.