عمر الطبطبائي يسأل وزيرة الأشغال: هل ستتحمل مدينة «صباح الأحمد» أي سيول مقبلة؟


وجه النائب عمر الطبطبائي سؤالا لوزيرة الأشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الإسكان بشأن المياه وشبكات الري، سائلا في الوقت نفسه عن قدرة مدينة صباح الأحمد على تحمل السيول المقبلة من الأمطار، وما إذا كان هناك خطة لتصريف المياه الفائضة من خزانات التجميع.
 
وقال الطبطبائي: «بما أن الكويت تواجه جفافا حادا بالمياه فهل وضعت وزارة الأشغال العامة خطة لتوفير ووقف هدر المياه والمحافظة عليها؟ وما الخطوات المتبعة لذلك إذا وجدت؟».
 
وسأل عن «آلية التعامل مع مياه الأمطار، وآلية التعامل مع المياه الفائضة من الإنتاج الصالحة للشرب، مع ذكر التفاصيل بالأرقام؟».
 
وأضاف: «متى أنشئت محطة معالجة المياه الجديدة؟ وكم طاقة الإنتاج؟ وكم عدد مراحل المعالجة؟ كم يبلغ عدد الخزانات الخاصة بتخزين المياه للري؟ ما السعة التخزينية الإجمالية؟ متى أنشئ آخر خزان؟ وما المشاريع المستقبلية؟».
 
كما استفسر عن موعد «استحداث آخر شبكة للري داخلية وخارجية»، وعن «دور القطاع الخاص في المشاريع الحالية أو المستقبلية، وما إذا كان هناك تعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حول الاستفادة من مياه المساجد من خلال جمعه بخزانات وإعادة ضخه للري».
 
وتابع: «لماذا لا يتم الفصل ما بين مياه المغاسل الخاصة بالغسيل ومياه الصرف الصحي، وهل وصلت المياه المعالجة بنقطة الوفرة والعبدلي.. إذا كانت الإجابة بالنفي ما أسباب عدم وجود المياه المعالجة للمزارع؟».