"الأبحاث": حماية البيئة البحرية اولوية للكويت


قالت مدير عام معهد الكويت للابحاث العلمية سميرة عمر ان حماية البيئة البحرية وتنوعها البيولوجي وضمان استدامتها تمثل اولوية للكويت التي يبلغ طول شريطها الساحلي مع الجزر نحو 500 كيلومتر.
واضافت الدكتورة سميرة عمر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاربعاء ان الاتفاقية التي وقعتها الكويت والوكالة الدولية للطاقة الذرية لرصد وحماية البيئة البحرية تهدف الى المحافظة على استدامة البيئة البحرية في البلاد موضحة ان اجلها يمتد لثلاث سنوات.
واكدت ان الاتفاقية تشمل تعزيز التعاون مع برنامج التعاون التقني للوكالة لدعم القدرات المؤسسية والتقنية في مجال رصد وحماية البيئة البحرية ورصد الاشعاع وادارة النظم البحرية ورصد التلوث البحري والتكاثر الطحلبي الضار وتحلية مياه البحر لتلبية احتياجات الكويت من المياه العذبة.
واعتبرت ان الاتفاقية سيكون لها دور التخفيف من آثار التغير المناخي للحفاظ على بيئتنا البحرية وادارة الموارد البحرية بشكل سليم فضلا عن تدريب وتأهيل العاملين في المعهد والجهات ذات الصلة.
كما اكدت اهتمام المعهد بالبيئة وبخاصة البحرية التي تعد مصدرا رئيسا للغذاء وشريانا اقتصاديا حيويا مؤكدة حرص الكويت على الاستفادة من الامكانات والخبرات الكبيرة للوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تنمية وتعزيز القدرات الوطنية لايجاد بيئة نظيفة وسليمة لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة.
واشارت الى مشاركة الكويت وتعاونها مع مختلف الادارات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لافتة الى الاتفاقية التي تم توقيعها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية اول من امس التي تشمل مجال تطوير العلوم والتكنولوجيا النووية والسلامة والأمن النووي والغذاء والزراعة والصحة.
وتتعاون الكويت في مشاريع عدة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمشروع تطبيق التقنيات النووية لتحسين الانتاج وكفاءة استخدام المياه لبعض المحاصيل العلفية ومشروع تطبيق احداث الطفرة الوراثية لتحسين محصول الشعير في الظروف البيئية القاسية وغيرها من المشاريع الحيوية.
ويشارك وفد من الكويت في اعمال الدورة ال 63 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يضم مسؤولين من معهد الكويت للابحاث العلمية ووزارة الخارجية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي.