البرلمان الجزائري يفتتح دورته العادية وسط مقاطعة المعارضة


افتتح البرلمان الجزائري بغرفتيه اليوم الثلاثاء دورته البرلمانية العادية في جلسة علنية وسط مقاطعة المعارضة.
وجرت مراسم الافتتاح بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين ونائب رئيس مجلس الأمة الجزائري صالح قوجيل ورئيس الوزراء الجزائري نور الدين بدوي وأعضاء من الطاقم الحكومي.
ويأتي افتتاح هذه الدورة طبقا لأحكام المادة (135) من الدستور الجزائري والمادة (15) من القانون العضوي الذي يحدد تنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة وعملهما والعلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة.
وقال كل من رئيس المجلس الشعبي الوطني ونائب رئيس مجلس الأمة الجزائري في كلمتيهما الافتتاحية أن "البلاد تمر بمرحلة حساسة ومفصلية في تاريخها" معتبرين أن "الحوار أصبح أكثر من واجب وطني".
واكدا ضرورة تنظيم انتخابات حرة وشفافة تعيد الأمل في بناء الحاضر والمستقبل لاسيما ان "الحل متاح وممكن".
كما ثمن الرئيسان دور لجنة الوساطة والحوار ومقترح المؤسسة العسكرية بترجيحها لتنظيم الانتخابات الرئاسية قبل نهاية العام الجاري كون الوضع يفرض التوجه السريع إلى الشرعية الشعبية من خلال الانتخابات.
يذكر أن نواب المعارضة في المجلس الشعبي الوطني قاطعوا الجلسة الافتتاحية اليوم اذ أكد غالبيتهم أن المقاطعة تعود لحضور اعضاء الحكومة الى قبة البرلمان واصفين ذلك ب "المرفوض شعبيا" فيما دعا البعض رئيس الوزراء نور الدين بدوي إلى تقديم استقالته برفقة طاقمه الحكومي.