الأصمعي شيطان الشعر وحكايات مع الصبي


الأصمعي شاعر عربي ولد في البصرة وتوفي بها، وكان كثير التنقل في المدن والقري والبوادي وكان يهدف من تلك الزيارات ان يقتبس علومها من أهلها ويتلقى أخبارها، ويتحف بها الخلفاء، فيكافأ عليها بالعطايا الوافرة، لذلك كانت أخباره كثيرة جداً وغزيرة وكان هارون الرشيد يطلق عليه تسميه «شيطان الشعر»، قال الأخفش: ما رأينا أحداً أعلم بالشعر من الأصمعي.
ومن اجمل حكاياته القصة التالية، يحكي أنه في يوم من الايام رأى الأصمعي فتى صغيرا من فتيان العرب، أراد أن يمزح معه فاقترب منه وقال له: يا بني هل تحب أن تمتلك مئة ألف درهم، لكن بشرط أن تكون أحمقا؟ هز الصبي رأسه بشدة وهو يجيب بدون تفكير: لا بالطبع لا أحب ذلك أبداً، فعاد الأصمعي يسأله من جديد: ولماذا؟ أجاب الصبي في بساطة: لأنني أخاف أن يدفعني حمقي لأن أقوم بحماقة تبذر مالي وأخسره ويبقى الحمق وحده، انهى الصبي كلامه وسار مبتعداً تاركاً الاصمعي معجباً بفطنته وذكائه.