الحجي: علاج ثلاثي حديث لآلام «الركبة» يحسن من أعراض الخشونة بنسبة 80%


كشف الدكتور وليد الحجي استشاري الأشعة التداخلية والعمود الفقري والآلام المزمنة عن طريقة علاج ثلاثي لآلام الركبة تستهدف أكثر من موضع ألم في آن واحد ، مؤكداً أن هذه الطريقة تعتبر علاجاً ناجعاً تحسن من أعراض الخشونة المتقدمة بنسبة تصل إلى 80 %  .
وأضاف أن العلاج الثلاثي لآلام الركبة هو علاج حديث يستهدف علاج تآكل الغضروف ، وتقليل احتكاك الغضروف بالعظام ، وكذلك العظام بالعظام ، علاوة على أنه يعالج الشعور بالألم .
وأوضح الحجي أن الفكرة الأولى للعلاج الثلاثي هي علاج تآكل الغضروف ، والذي يأتي نتيجة ضيق مفصل الركبة لاحتكاك العظم بالغضروف ، والعظم بالعظم ، والعلاج هنا يكون بحقن مادة البلازما الغنية بالبروتين ، والتي تعمل على تجديد الخلايا المتضررة في الغضروف ، وتساعد على بنائه ، أما الفكرة الثانية فهي تقوم على حقن الزيت الطبي لتقليل الاحتكاك بين العظام والغضروف من جهة ، والعظام مع العظام من جهة أخرى ، وأما الفكرة الثالثة فهي عبارة عن علاج عصب الركبة لمنع الشعور بالألم ، ويتم العلاج في هذه الطريقة بالتردد الحراري ، والذي يمنع إرسال إشارات عصبية للشعور بالألم ، مؤكداً أن التحسن يكون ملحوظاً جداً في هذه الطريقة العلاجية.
وبين الحجي أن هذه الحقن الثلاث  سيحتاج إليها المريض لمرة واحدة في العمر ، وحتى إذا عاد الألم بعدها فسيكون التدخل بشكل أقل ، مشيراً إلى أن آلام الركبة منتشر في الكويت بنسبة تصل إلى 70% ، وذلك مرده إلى عدة عوامل أهمها السمنة ، وضعف عضلات القدم ، وهشاشة العظام ، وينتشر هذا المرض في الأعمار الكبيرة لما فوق الخمسين.
ونصح الحجي بضرورة الحفاظ على مفصل الركبة بمجموعة من الخطوات البسيطة ، والتي تتمثل في الابتعاد عن الممارسات الخاطئة مثل ثني الركبة أكثر من 90 درجة عند الجلوس ، وكذلك ضرورة تقليل الوزن ، وممارسة الرياضة ، خصوصاً المشي ، والجري ، وركوب الدراجات ، والسباحة ، محذراً الشباب من الرياضات العنيفة من دون إحماء مثل كرة القدم ، والسلة ، مشدداً على ضرورة أخذ المكملات الغذائية بالنسبة لكبار السن لتحفيز بناء الغضروف .