السعلوة وإخافة الأطفال للنوم


ونحن صغارا كنا نسمع تخويف والدينا لنا بشخصية السعلوة، وحكايات إرهاب الأطفال للنوم باكرا وعدم الخروج إلى الساحات للعب في الليل، ما حكاية السعلوة؟!
تذكر بعض الكتب أن هذه الشخصية تعود إلى ليليث في ملحمة جلجامش والتي تكاد تتطابق حرفيا في صفاتها مع السعلوة. وليليث كلمة بابلية / آشورية بمعنى أنثى العفريت. ليليث هي جنية أنثى تسكن الأماكن المهجورة وكانت تغوي الرجال النائمين وتضاجعهم وبعد ذلك تقتلهم بمص دمائهم ونهش أجسادهم. وصفات السعلوة الأسطورية بحسب ما تذكره لوحة ليليث (1892) للفنان جون كولير:
لها قرون من خشب 
تشبه العنزة في شكلها الخارجي وأكبر منها بثلاث مرات.
قوية جدًا وتأكل اللحم البشري.
أرجلها مصنوعة من الرقع.
لها أنف أحمر وفم واسع وأسنان طويلة وشفاه عريضة.
لها رجلين.. الرجل الأولى رجل حمار .. والأخرى رجل الجنية
احدى عينيها حمراء والاخرى صفراء
لها شعرٌ كثيف في نصف رأسها والنصف الآخر أقرع
تخطف الاطفال وتتواجد في الاماكن البعيدة عن التجمعات البشرية
طريقة قتلها: طعن ظلها بسلاح حاد
هذه المعلومات منقولة من كتاب السعلاة والطنطل في الموروث الشعبي العراقي للدكتور جمال السامرائي 
تؤكد الحكايات الشعبية على أن السعلوة هي حيوان ومن فصيلة المخلبيات، إلا أن الغموض يتعارض في كونها لا تمشي على أربعة أرجل (كأي حيوان) وذلك لتعارض طبيعة الأثداء لضخامتها، ويوافقها من ناحية وجود المخالب ونفس وظيفة الحيوان المخلبي كالقط البري وغيرها.
ويقال خيالا أنها حيوان مائي يعيش في المياه، وذكرت الحكايات في بداية نشوئها عن (السعلاة) بأنها نصف (امرأة) والنصف الأخير ذيل سمكة، إلا أن الدور الأساسي من السعلاة ومن تواجدها في مجالس السمر أدى إلى ظهورها إلى الواقع كأنثى الغول وكامرأة في بعض الأحيان، وهذا بالأساس يناقض آراء الكتاب العرب الذين أكدوا على أنها تعيش في القفار، وإذا كانت تعيش في الماء، فكيف هي إذن زوجة الغول الذي يعيش في الصحراء الجدبة الخالية من المياه، هذا التناقض غير محسوم وإنما شدد على الجانبين بنفس الوقت، ففي قصص الفرات الأوسط نجد أن مكانها الماء في حين نجد في حكاية (درب الصد مارد) أن مكانها القفار وشكلها الخارجي قذر جدًا وشعر جسدها مغطى بالكامل بالقمل، وهذه القذارة في الجسم مناقضة تمامًا كونها حيوانًا مائيًا، من أين هذا القمل وهذه القذارة وهي الساكنة في المياه (المعروف عن المياه أنها طاهرة مطهرة).
 وعندنا السعلوة امرأة تظهر في الليل تلبس العباءة وشعرها طويل وأنفها طويل ولها عيون كبيرة حمراء، وكل أم تؤلف شكل السعلوة على مزاجها.