أقدم لغة في تاريخ البشرية لغة آدم عليه السلام


وأنا أبحث وأقرأ عن أول لغة استخدمها الإنسان وجدت موضوعا قيميا منشورا عن موقع موضوع، تذكر فيه المصادر الأرشيفية أن آدم عليه السلام تم ذكره في كل من في الديانات الصابئية، اليهودية، المسيحية و الإسلام، وهو أول من خلقه رب العالمين سبحانه من البشر ومن ضلعه الأيسر خلقت حواء، و أنزله الله تعالى إلى الأرض وجعله خليفة، قال تعالى: (اني جاعل في الأرض خليفة)، لقب آدم بأبي البشر فكل الناس خرجت من صلبه، وقد سمي آدم لأنه خلق من أديم الأرض أي التراب،قال تعالى: (و َإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ ونُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ، وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ، قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ، قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ، وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ، وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَ لاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ، فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتَاعٌ إِلَى حين، فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ، وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) فهناك الأشياء الكثيرة التي لم نستطع معرفتها عن آدم، فنحن لا نعلم الا ما ورد في القرآن، و من القضايا التي حيرت العلماء لغة آدم وفيها أكثر من قول، قيل إن سيدنا أدم عليه السلام كان يتكلم في اللغة السريانية، غير أنها كانت اللغة التي تتكلم فيها الملائكة، بالاضافة إلى أنها أول لغة تكلم بها الناس على الأرض، لكن ليس هناك أي دليل قاطع على أنها كانت اللغة التى يتكلم بها سيدنا آدم عليه السلام. 
هناك رأي بأن سيدنا آدم تكلم اللغات كلها، قال تعالى: «وعلم آدم الأسماء كلها» البقرة، فالأسماء هنا تعني الأحرف كلها، و تشمل كل اللغات، ألهمه الله معرفتها وهو علمها لأبنائه الذين علموها لأبنائهم و انتشرت هذه اللغات، بينما في قول آخر أن العربية هي اللغة التي تكلم بها سيدنا آدم، وأن اللغة العربية هي أصل اللغات ومنها اشتقت كل اللغات، والدليل أن اللغة العربية حافظت على خصائصها اللغوية من إعراب و اشتقاق ومعاني و غيرها، و هذا ما لا يوجد في أي لغة ما زالت حية الآن و هذا دليل على أصليتها وقوتها، ومدى استمراريتها. 
ودليل على أصلية اللغة العربية وأوليتها الكم الهائل من الكلمات الشبيهة بالعربية في كل اللغات الأخرى الحية، مما يؤكد أنها جميعها من أصل واحد وهذا الأصل هو اللغة التي تشبه كل اللغات و هي اللغة العربية، بحيث إن 80 بالمئة من الأفعال من اللغة السنسكريتية أصلها عربي، و75 بالمئة من الأفعال اللاتينية أصلها عربي، كما أن كلا من الفينيقية و الآرامية واللغات الشرقية أصلها عربي.