سفيرنا بالصين: إجراءات تأسيس قنصلية بشنغهاي قائمة على قدم وساق


ذكر سفير الكويت لدى الصين سميح حيات اليوم ان الإجراءات الخاصة بتأسيس القنصلية العامة للكويت في مدينة شنغهاي الصينية قائمة على قدم وساق.
وقال السفير حيات في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان ثمة فريقا فنيا دبلوماسيا من وزارة الخارجية الكويتية وصل مطلع الأسبوع الجاري الى شنغهاي للبدء فعليا في عملية تأسيس القنصلية بتلك المدينة.
واكد أهمية شنغهاي باعتبارها العاصمة الاقتصادية للصين والجبهة الامامية لمبادرة الحزام والطريق والمتعلقة بإحياء طريق الحرير القديم الامر الذي دفع الكويت الى اتخاذ قرار مهم بتأسيس قنصلية عامة لها في هذه المدينة الحيوية.
وشدد على أهمية الإجراءات التي تتخذها الكويت في توسعة تمثيلها الدبلوماسي في الصين لتتلاءم مع مستوى العلاقات الثنائية في مختلف المجالات والاصعدة والتي توجت أخيرا بزيارة الدولة لسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لبكين في يوليو 2018.
وأوضح السفير حيات ان تأسيس القنصلية العامة في شنغهاي هو الرابع لمقر تمثيل دبلوماسي كويتي في الصين بعد السفارة في بكين التي أسست قبل نحو 50 عاما والقنصلية العامة في هونغ كونغ والقنصلية العامة في كوانزو.
وذكر ان التمثيل الدبلوماسي الكويتي في الصين اصبح الأكبر على مستوى العالم للكويت بوجود سفارة وثلاث قنصليات عامة لها هناك متوقعا ان يكون الافتتاح الرسمي للقنصلية في شنغهاي مطلع سبتمبر المقبل بعد ان يمارس القنصل العام مشعل الشمالي مهام عمله هناك.