أنباء عن تعرض زعيم المعارضة الروسية للتسميم


قالت الطبيبة الخاصة للمعارض الروسي أليكسي نافالني الذي نقل الأحد إلى المستشفى من السجن، إن الأخير ربما تعرض لـ"مادة سامة"، في حدث يأتي في سياق تجدد قمع حركة الاحتجاج في روسيا.
وكتبت الطبيبة أناستازيا فاسيليفا على صفحتها على فيس بوك "أفترض أن سبب +مرض+ أليكسي نافالني ربما يكون مادة سامة".
وأوضحت أن افتراضها يستند على المعلومات التي بحوزتها حول عوارض نافالني، كما على التصرف "العصبي بشكل غريب" لطاقم المستشفى الذي سمح لها برؤية نافالني لكن منعها من فحصه.
واكتفى متحدث باسم المستشفى بالقول لوكالة فرانس برس إن حالة نافالني "مُرضية" وأن درجة حرارة جسمه طبيعية.
وأعيد نافالني (43 عاماً)، أبرز معارض للكرملين، الأربعاء إلى السجن بعد يومين من تجمع للمعارضة من أجل المطالبة بانتخابات حرة. وبعد تحرك احتجاجي آخر السبت، أوقف أكثر من 1400 متظاهر في موسكو، بحسب منظمة غير حكومية مختصة بمتابعة التظاهرات.
ونقل نافالني الأحد إلى المستشفى بسبب عوارض تحسس وفق الرواية الرسمية.
وبحسب أحد الأطباء، عانى نافالني خصوصاً من تورم في الجفنين، ودمامل على الرقبة والظهر والصدر والكوعين.
وقالت المتحدثة باسم المعارض كيرا يارميتش على تويتر إن "سبب التحسس لم يكتشف. طوال حياته، لم يعان أليكسي من أية حساسية".
في عام 2017، نقل نافالني للعلاج في إسبانيا بسبب حروق في إحدى عينيه بعد تعرضه لهجوم بمعقم أخضر.