تدريب عسكري "مصرى أميركى إماراتي" بالبحر الأحمر

هذا المحتوى من : سكاي نيوز

انطلقت، الاثنين، فعاليات التدريب المشترك (تحية النسر - استجابة النسر 2019 ) بمشاركة عناصر من القوات البحرية والجوية لكل من مصر والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة، بمشاركة المملكة العربية السعودية بصفة مراقب.

وقال بيان للمتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، العقيد تامر الرفاعي إن التدريب يستمر لعدة أيام بنطاق المياة الإقليمية بالبحر الأحمر، ويأتي استكمالاً لخطط التدريبات المشتركة التى تنفذها القوات المسلحة المصرية مع الدول الصديقة والشقيقة.

ويشارك في التدريب وحدات متنوعة من كل من البحرية المصرية والأميركية والإماراتية من الفرقاطات ولنشات الصواريخ وصائدات الألغام إضافة إلى القوات الخاصة البحرية من مصر والولايات المتحدة، والتي تشمل الفرق المتخصصة في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء وتخطيط وإدارة عمليات مكافحة الألغام وعدد من عناصر قوات خفر السواحل كما يشارك في التدريب عدد من الطائرات المقاتلة من طراز أف 16.

وبحسب البيان، بدأت المرحلة الأولى بعقد موتمر افتتاحى للتعارف بين القوات المشاركة فى التدريب، ومناقشة البرامج التدريبية المخططة مسبقاً، كما تم عقد العديد من المحاضرات النظرية لتحقيق التجانس بين القوات وتوحيد المفاهيم العملياتية قبل بدء التدريب العملى بالبحر.

وشرعت عناصر من القوات الخاصة البحرية لكلاً من مصر والولايات المتحدة فى الإستعداد لتنفيذ التدريب المشترك استجابة النسر وذلك بإجراء بيان عملى لإقتحام سفينة مشتبة بها.

وتأتى تلك التدريبات في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية وجيوش الدول الشقيقة والصديقة وبما يساهم فى صقل المهارات وتبادل الخبرات والتعرف علي أحدث النظم وأساليب القتال ودعم جهود الأمن والاستقرار البحرى بالمنطقة، بحسب البيان.