«الغذاء» تعلق على انتشار حويصلات الديدان الشريطية في إحدى الذبائح


أوضح مسؤول المسالخ في الهيئة العامة للغذاء والتغذية محمد السالم في تصريح صحفي حول الرسائل المتداولة عن انتشار حويصلات الديدان الشريطية في إحدى الذبائح، أن الديدان الشريطية مرض مشترك بين الحيوان والإنسان تدور دورة حياة الطفيل بين لحوم الحيوان وأمعاء الإنسان والتربة الزراعية وأخطر أنواع الديدان الشريطية وأشرسها فتكا تلك التي توجد في لحوم الخنزير ثم التي توجد في لحوم الأبقار من حيث إصابة الإنسان بها وأقلها خطرا وانتشاراً تلك التي تنمو في لحوم الأغنام لكنها مازالت تمثل أهمية اقتصادية على إصابة الغنم وانتشارها بين القطعان وتتلخص دورة حياة الدودة بأن هذه  الحويصلات في لحم الحيوان تكون معدية وتصيب الإنسان بالدودة الشريطية التي تلتصق بجدار الأمعاء تمتص غذاءها من جسم الإنسان مسببة له الضعف العام والهزال وتنمو مسببة انتشار العدوى من بويضات الديدان في خروج الإنسان وقد تصل إلى أعلاف الحيوانات من خلال الأسمدة أو الري بمياه الصرف المعالجة.
وتابع السالم، أن انتشار هذه الحويصلات في لحوم الأغنام بدولة الكويت ليس معتبرا ولا يمثل أكثر من 0.5 % أي خمسة حيوانات من الألف فقط تكون الإصابة فيها شديدة وتستوجب إتلاف الذبيحة، بعض الإصابات تكون عرضيا وخفيفة وغير منتشرة بالذبيحة ويمكن تجنبها بإتلاف الجزء المصاب فقط ولا تؤثر على جودة اللحم ويتم الإفراج عنها وإذا أصيب الإنسان بالدودة الشريطية بسبب ذبح حيوان بالبر أو خارج المسلخ فإنه يعالج ويعطى جرعات مسهلة لطرد الديدان من الأمعاء ويستعيد بإذن الله عافيته.
واختتم السالم، "لذلك نهيب بأصحاب الذبائح أن يذبحوا حيواناتهم في المسالخ ليتم فحصها والتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي حرصا على سلامتكم جميعا والله يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء ومكروه".