وكيل «التربية»: التفوق ثمرة جهد السنين.. وينم عن الإحساس بالمواطنة


قال وكيل وزارة التربية الدكتور سعود الحربي إن التفوق ثمرة جهد سنين من الجد والمثابرة وينم عن احساس بالمواطنة للكوكبة المتميزة التي حرصت على التفوق لرفعة إسم بلدها الكويت عاليا.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الدكتور الحربي مساء أمس نيابة عن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي خلال الحفل الذي أقامته وزارة التربية لتكريم المتفوقين من خريجي مرحلة الثانوية العامة للعام الدراسي 2018/2019 وذلك في أقسام العلمي والأدبي والديني وعددهم 197 طالبا وطالبة. 
وقال الحربي خلال الحفل الذي أقيم تحت رعاية الوزير العازمي إن من أهم أهداف الوزارة بناء إنسان يقود المستقبل في البلاد مشيرا إلى أن هذه الاحتفالية السنوية تؤكد ايمان الكويت في حق الانسان بالتعليم.
وأضاف أن تاريخ التعليم في الكويت يعود الى عام 1887 إذ بدأ بالكتاتيب لافتا إلى أنه في عام 1911 بدأت الكويت في التعليم الرسمي وفي عام 1936 أنشأت دائرة المعارف وهذا يبين مدى الاهتمام الحقيقي بالتعليم.
وذكر أن الشراكة المجتمعية مع بنك الكويت الوطني ورعايته السنوية لهذا الحفل تؤكد أن المؤسسات في الكويت تعمل لمصلحة المجتمع معربا عن الاعتزاز بهذه الجهود.
وبين أن هذه الشراكة وحرص الطلبة على التفوق يحملنا مسؤولية كبيرة هي المحافظة على هذه اللحمة الوطنية وتحمل المسؤولية التي تتعلق في بناء جيل واعد يسير على خطى الأجداد.
وتوجه الحربي بكلمة الى المتفوقين والمتفوقات قائلا "إن مشوار الدراسة القادم أصعب وعليكم أن ترفعوا سقف طموحاتكم وان تكونوا مواطنين صالحين يعملون على دعم خطة التنمية في البلاد كونكم مستقبلها والشكر والعرفان موصول الى أولياء الامور على ما بذلوه من جهد وتحمل للمسؤولية مع ابنائهم للوصول الى هذا التفوق وأوصيكم بتقوى الله والإخلاص للوطن ورد الجميل لأولياء أموركم".
من جانبه هنأ الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني عصام الصقر في كلمة مماثلة الطلبة المتفوقين على هذا الإنجاز مشيرا إلى أنهم ثروة وطنية يجب أن تحاط بالرعاية والاهتمام باعتبارهم الأعمدة الراسخة لمستقبل الوطن الكريم.
وأكد الصقر أن رعاية البنك لحفل المتفوقين للعام ال12 على التوالي يأتي في إطار مسؤوليته الاجتماعية تجاه قطاع التعليم الذي يعد الاستثمار فيه أساس التطور وتنمية المجتمعات.
وذكر أن البنك يسعى الى تمكين الطلبة للمساهمة في خطة التنمية في البلاد من خلال توفير الأنشطة التعليمية والتدريبية الهادفة لرفع مستواهم التعليمي وزيادة خبراتهم العملية.
وأوضح أن (الوطني) يستقبل على مدار العام مجموعات مختلفة من طلبة المدارس والجامعات ضمن برامج التدريب المحترفة التي يقدمها البنك تمهيدا لهم لدخولهم في سوق العمل باعتبارهم استثمارا حقيقيا للكويت.
وتقدم الصقر بالشكر إلى وزارة التربية والعاملين فيها على جهودهم المبذولة للارتقاء بمستوى التعليم ولأولياء أمور الطلبة الفائقين على بثهم لروح المثابرة والاجتهاد لأبنائهم طوال العام الدراسي حتى وصلت هذا الكوكبة الى التفوق الباهر.
ودعا الطلبة إلى اختيار التخصصات المناسبة لميولهم والتي يحتاجها سوق العمل وذلك بما يسهم في تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035).
بدورهما ألقى كل من الطالب عبدالله القطان والطالبة ريان الرفاعي كلمة مماثلة نيابة عن زملائهما المتفوقين الذين أكدوا خلالها بأنهم تلقوا شتى العلوم والمعارف وغرس للقيم الحميدة الى جانب الاهتمام من قبل المعلمين الأفاضل الذين لم يكلوا ولا يتعبوا في تلقينهم العلوم النافعة حتى وصلوا الى التفوق.
وأشاروا إلى أنهم يمثلون كوكبة في تاريخ الكويت تتوجه بالشكر الى من أوصلها لما هي عليه ومواصلة هذا التفوق في المستقبل لرفعة إسم بلادهم الكويت بجميع المحافل الدولية ودعم خطة التنمية في الكويت 2035.
ومن جانبها قالت الطالبة مآب الزيد الحاصلة على نسبة 88ر98 في المئة من القسم العلمي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش الحفل إنها تهدي تفوقها إلى بلدها الكويت ووالديها اللذين كانا الحافز الاول لها بعد الله عز وجل رغم الضغوطات الدراسية.
وأضافت الزيد أنها تطمح دائما الى رفع اسم الكويت ومواصلة هذا التفوق في حياتها الجامعية المقبلة.
من ناحيته أكد الطالب علي الحطب الحاصل على نسبة 69ر97 في المئة في القسم الأدبي ل(كونا) أنه يطمح أن يكون استاذا للغة الفرنسية في جامعة الكويت مشيرا إلى أنه سيواصل جهده في الدراسة للوصول الى هذا الطموح.
وتقدم الحطب بالشكر الى معلميه ووزارة التربية وأهله على ما قدموه له من مساعدة خلال سنوات الدراسة آملا أن يكون عند مستوى طموحهم وأن يحقق ما يصبو إليه.
من جهته قال الطالب خالد المرزوق من ذوي الاحتياجات الخاصة وحاصل على نسبة 83 في المئة بالقسم العلمي ل(كونا) أطمح أن أواصل تعليمي الجامعي في الحقوق متوجها بالشكر الى كل من ساعده لتحقيق هذا التفوق وعلى رأسهم والدته التي تسانده دائما.
بدورها قالت الطالبة غزلان المسيليم الحاصلة على نسبة 16ر99 في المئة بالقسم العلمي إنها ترغب في دراسة الطب متقدمة بالشكر الى ذويها ومعلماتها في الثانوية على ما قدموه من مساندة وتشجيع لها خلال سنوات الدراسة.