«الهلال الأحمر» يوزع 210 سلات غذائية على النازحين القمريين


أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي اليوم الاحد انها قامت بتوزيع 210 سلات غذائية في خمس قرى شمال جزيرة موروني عاصمة جزر القمر على المتضررين جراء إعصار  كينيث.
 
وقال رئيس بعثة جمعية الهلال الاحمر الكويتي خالد الزيد في تصريح خاص لوكالة الانباء الكويتية ان هذه الإغاثة أتت تلبية لنداء احتياج الهلال الاحمر القمري بعد تضرر العديد من القرى جراء الإعصار واغاثة العديد من النازحين من الجزر القمرية المجاورة.
 
واضاف الزيد "سنستكمل اغاثة باقي القرى والجزر بالتعاون مع الهلال الاحمر القمري للوصول الى اكبر عدد من النازحين في القرى وتقديم يد العون لهم ومساعدتهم في محنتهم".
 
واعرب عن الامل في عقد اتفاقية شراكة ثنائية على مدى سنة كاملة من خلال حفر الآبار وإفطار الصائم وبناء مراكز صحية ومساعدات غذائية وإغاثة المحتاجين.
 
ودعا الزيد جمعية الهلال الاحمر القمري لزيارة مقر جمعية الهلال الاحمر الكويتي لمتابعة البرامج التدريبية والتطوعية ومشاركة الخبرات معهم.
 
من جانبه، أعرب رئيس جمعية الهلال الأحمر القمري موستدران بن سالم بن عيد عن شكره للكويت ولجمعية الهلال الاحمر الكويتي مشيرا الى ان الكويت تعتبر الجهة الاولى التي ساعدت جمهورية جزر القمر من خلال الهلال الأحمر "وهذا وسام على صدورنا".
 
وذكر بن عيد ان المساعدة هذه جاءت في الوقت المناسب حيث أتت في شهر رمضان الكريم واثر كارثة إعصار كينيث لافتا الى ان المساعدات سوف توزع على الجزر القمرية وبالأخص جزيرة انزوان التي تعتبر الأكثر تضررا.
 
واكد ان الهلال الاحمر القمري يبذل كل جهده بالتعاون مع نظيره الكويتي لإغاثة النازحين والمتضررين في جزر القمر والوصول لأكبر قدر من المحتاجين.
 
واشار الى انه في ما يخص المساعدات "نحن كشعب قمري لا نملك الإمكانات الكافية وفي امس الحاجة لمساعداتكم الكريمة حيث ان مقدرة الهلال الاحمر القمري متواضعة جدا ومحدودة".
 
وأكد تطلعه لاستمرار الشراكة في مشاريع تنموية وإغاثية وصحية اخرى للنهوض بجزر القمر وألا يقف التعاون عند حادثة الإعصار فقط.