عودة الرويعي: تزاحم الاستجوابات يُعطل قوانين مهمة


أكد النائب د. عودة الرويعي أهمية الاستجوابات كأداة ديمقراطية شريطة ألّا يؤدي تزاحمها إلى تعطيل سن التشريعات والقوانين المهمة.
 
وقال الرويعي في تصريح صحافي في مجلس الأمة عقب انتهاء جلسة الاستجوابين، "نبارك إلى سيدي صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وللشعب الكويتي كافة وللأمتين العربية والإسلامية بحلول شهر رمضان الأسبوع القادم". 
 
وأضاف الرويعي، أن الاستجوابات ممارسة ديمقراطية لكنها أصبحت في مثل هذا السياق وتزاحمها في نهاية دور الانعقاد يعطل القوانين الموجودة، داعيًا النواب إلى دعم الانتهاء من الاقتراحات بقوانين والقوانين الموجودة على جدول الأعمال واللجان المختلفة.
 
وأعرب الرويعي عن سعادته من أن الممارسة الديمقراطية التي ارتضيناها بأن تكون المعيار والمقياس وفق الأطر الدستورية وتكريسها في جميع ممارساتنا على اختلاف أفكارنا وأمورنا الخاصة بالعمل السياسي، مؤكدًا أن الاستجواب حق دستوري مكفول لأعضاء مجلس الأمة.
 
وانتقد الرويعي تكريس بعض الأمور التي حدث في هذا الاستجواب التي تمثلت في الاستجواب الأول بعدم وجود متحدثين معارضين أو مؤيدين" ولكن كنا نريد أن يكون من هو مقتنع بما يتم طرحه ومن هو معارض لما يتم طرحه ولم نحصل على هذا الأمر إنما تم الاكتفاء بالمناقشة".
 
وقال إن الاستجواب الثاني بالنظر إلى الأسماء العشرة الموقعين على طلب طرح الثقة فنجد أنها لا تمثل توجهًا معينًا وأغلب الموقعين هم من نفس الدائرة التي يترشح بها الوزير المستجوب، موضحًا أن ذلك مؤشر خطير إن لم يحدث تدارك كثير من التوجهات والاصطفاف المعين".