«ملست آسيا» يختتم مسابقة الروبوت المدرسية الـ13.. ويعلن أسماء الفائزين


اختتم المكتب الاقليمي للمنظمة العالمية لاستثمار أوقات الفراغ بالعلوم والتكنولوجيا (ملست آسيا) مسابقة الكويت المدرسية السنوية للروبوت ال13 (روبوت التنقيب عن النفط) بالتعاون مع وزارة التربية وشركة نفط الكويت وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.
وقال المدير الإقليمي للمكتب داود الاحمد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن منافسات نهائيات المسابقة شهدت اليوم الخميس مشاركة فرق مدارس البنين مبينا ان مدرسة البيروني بمنطقة العاصمة التعليمية حصدت المركز الاول فيما حلت مدرسة ابن النفيس بمنطقة حولي ثانيا ومدرسة عبدالرحمن بن أبي بكر بمنطقة الأحمدي ثالثا.
ولفت الى ان 34 فريقا من طلبة المرحلة المتوسطة بواقع 14 مدرسة بنات و20 مدرسة بنين تنافسوا على مدار يومين في التصفيات النهائية من خلال فرق طلابية عبر اثنين من الطلاب لكل مدرسة بمجموع 68 طالبا وطالبة.
وذكر أن المسابقة تتسق مع مساعي (التربية) و(ملست) في تحفيز وتشجيع الطلبة على نشاط الروبوت من خلال خلق جو تنافسي لإظهار إبداعاتهم وتحقيق الممارسة الفعلية لعلوم الروبوت فضلا عن اكتشاف الموهوبين وصقل مهاراتهم واستثمارها.
وأشاد الاحمد بتعاون (التربية) وحرصها على استمرارية المسابقة والدعوة لأكبر مشاركة طلابية في فعالياتها طوال 13 سنة دعما لنشر ثقافة وأنشطة نوادي العلوم والتكنولوجيا بالمدارس خاصة المعنية بعلوم الروبوت.
وثمن تعاون شركة نفط الكويت ودعم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لبرامج وفعاليات المكتب معربا عن شكره لجامعة الكويت ممثلة بكلية الهندسة والبترول لمشاركة عدد من طلابها في تحكيم مراحل المسابقة بإشراف الدكتور عبدالله المطوع.
وأوضح ان المكتب أقام ورشة تدريب ل34 معلما ومعلمة تضمنت لقاء تنسيقيا وعرضا للروبوت وجهاز التحكم الذكي كما تمت مناقشة آلية التحكيم وما يتعلق بتدريب الطلاب والطالبات.
وقال ان هذا اللقاء جاء استكمالا لبرنامج مكثف وضعه المكتب كمراحل تدريبية متتالية انطلقت في شهر أكتوبر الماضي وصولا إلى التصفيات النهائية بمشاركة 68 طالبا وطالبة.
وذكر أن اللجنة المنظمة وفي إطار برنامجها التأهيلي والتدريبي للمسابقة أعدت للمشاركين في النهائيات زيارة علمية وميدانية الى (معرض الشيخ أحمد الجابر للنفط والغاز) في شركة نفط الكويت لتعزيز ثقافتهم البترولية.
وأسست (ملست) عام 1987 في مدينة كيبيك الكندية أثناء الملتقى العلمي العالمي الأول للمساهمة بتطوير الثقافة العلمية والتقنية ضمن اوساط الشباب من خلال ممارسة انشطة علمية تجريبية نوعية لاستثمار أوقات الفراغ.

قصة قصيرة
المقاصد في الشريعة الإسلامية
زيارات سرية للغاية «5»