تفاصيل جديدة عن الطائرة الإثيوبية المنكوبة


كشف شاهد عيان، الثلاثاء، أنه شاهد دخاناً يخرج من مؤخرة الطائرة الإثيوبية المنكوبة قبل أن ترتطم بالأرض، ليقتل جميع ركابها البالغ عددهم 157.
وقال تمرات أبيرا لأسوشيتد برس إن الطائرة قامت بدورتين قبل أن تتحطم وتنفجر. وارتفع الدخان عاليا في السماء.
ويبحث فريق دولي من المحققين تقوده السلطات الإثيوبية عن سبب حادث الأحد. وأوقف عدد من الدول والشركات طائراته من طراز بوينغ 737 ماكس احترازيا.
على صعيد متصل، وصل فريق يضم خبراء طيران أميركيين إلى موقع حادث تحطم طائرة الركاب الإثيوبية . وذكر بيان لإدارة الطيران الفيدرالية أن مجموعة من موظفيها تواجدت في موقع الحادث خارج العاصمة الإثيوبية، الاثنين، مع ممثلين عن المجلس الوطني لسلامة النقل.
وأضافت إدارة الطيران أنها تعتزم إصدار تحديث في التوجيهات لمشغلي هذا الطراز من الطائرة. كما ستشارك شركة بوينغ في التحقيق.
وانضم الفريق الأميركي للتحقيقات التي تقودها إثيوبيا وتشارك فيها كينيا ودول أخرى.
يذكر أن الطائرة، وهي من طراز "بوينغ 737 ماكس 8"، تحطمت بعد ست دقائق فقط على إقلاعها من مطار أديس أبابا وسط أجواء مشمسة يوم الأحد الماضي.
وأبلغ قائد الطائرة الإثيوبية، وهي من طراز "بوينغ 737"، سلطات مطار أديس أبابا أنه "يواجه صعوبات" ويريد العودة، وفق ما أفاد رئيس شركة الخطوط الجوية الإثيوبية.
وكان التلفزيون الإثيوبي، أعلن الاثنين، العثور على الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة التي راح ضحيتها 157 شخصاً.