مؤسسة البترول: إنتاج الكويت من الغاز 1.9 مليار قدم مكعبة يوميا


قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول هاشم هاشم، إن إنتاج الكويت من الغاز 1.9 مليار قدم مكعبة يوميا ويصل لطاقته القصوى في 2031-2032 عند 3.5 مليار.  
 
وفي كلمة له في المؤتمر السنوي الـ27 لجمعية مصنعي الغاز - فرع مجلس التعاون الخليجي، قال هاشم: لقد كان الغاز الطبيعي ولا زال عاملاً أساسياً في اقتصاد الكويت، إذ أن للكويت تاريخا حافلاً في استكشاف الغاز الطبيعي وتصنيعه. ويعود تاريخ ذلك إلى عام 1979عندما بُدء بتشغيل أول مجمع لتصنيع الغاز في دولة الكويت، وبالتحديد في مصفاة ميناء الأحمدي التابعة لشركة البترول الوطنية الكويتية. وعلاوة على ذلك، استمر تطور صناعة الغاز الكويتية ووصل إنتاجه الآن إلى 1.9 مليار قدم مكعب قياسي من الغاز الغني باليوم. وطبقاً لآخر التوقعات، فإنه من المأمول أن يتوسع تطور الغاز الغني بشكل كبير لتصل الحقول الجوراسية في شمال الكويت إلى كامل طاقتها الإنتاجية من الغاز الغني إلى 3 مليار قدم مكعب قياسي باليوم بحلول 2023-2024. وسيصل إنتاج الكويت من الغاز الغني إلى حدوده القصوى عام 2031-2032 وبما يقدر بـ 3.5 مليار قدم مكعب قياسي باليوم.
 
وأضاف هاشم إنه لتسهيل عملية التوسع السالفة الذكر والتطورات المستدامة، قامت مؤسسة البترول الكويتية بإطلاق استراتيجيتها الواعدة لعام 2040، والمتعلقة بقطاعي الاستكشاف والتكرير. وقد بنيت استراتيجية التكرير المحلية على أربعة أهداف رئيسية، هي:
 
1)         التوسع الاقتصادي في التكرير المحلي.
 2)         التمكن من إنتاج المزيد من غاز الحقول.
 3)         تشغيل أصول الشركة طبقاً لأفضل المعايير الدولية.
 4)         تلبية الطلب المتزايد على الوقود على المستويين المحلي والعالمي.
 
وتابع: انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية في تلبية المتطلبات بعيدة المدى من الوقود للطلب المحلي المتزايد من الطاقة في دولة الكويت، سيشكل استيراد الغاز الطبيعي المسال المصدر الرئيسي للوقود في الكويت، علما أن مشروعاً عملاقاً لبناء مرافق لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في منطقة الزور سيرى النور عام 2022. ويتضمن هذا المشروع، الذي تبلغ قيمته 2.9 مليار دولار أميركي، 8 خزانات تصل قدرتها التخزينية الصافية إلى 225,000 م3 ومعدل تصريف يصل إلى 3.000 مليار وحدة حرارية بريطانية باليوم BBTU/Day. وقد وقع الاختيار على الغاز الطبيعي المسال ليكون مصدرا محليا رئيسيا للوقود في دولة الكويت، كونه يشكل "حالة تناغم وانسجام ما بين الطاقة والبيئة"، وذلك نظرا لجدواه الاقتصادية من ناحية، ومن ناحية أخرى لأثره النظيف على البيئة.
 
وأوضح هاشم أنه بما أن موضوع مؤتمر هذا العام هو "تحسين الكفاءة في تصنيع الغاز الطبيعي – من البئر إلى المستهلك"، فمن الضروري أيضاً التأكيد على أهمية تعظيم قيمة ثروات الكويت من المواد الهيدروكربونية من خلال تطبيق آخر ما توصلت إليه تطبيقات صناعة الغاز والمشاركة في تطبيق أفضل الممارسات والسعي الحثيث لبلوغ التميز التشغيلي.
 
وقال: لقد كانت صناعة الغاز، ولا زالت، تواصل نموها. ويحدوني الأمل أن يشكل لقاء اليوم قيمة مضافة إلى هذه الصناعة مع وجود أشخاص خبراء قادمين من شركات غاز وطنية ومصدرين ومتخصصين وخبراء ومهندسين واعدين في هذا المجال».