وزير الشؤون: الكويت حريصة على تفعيل دور المرأة المجتمعي


أكد وزير الشؤون، سعد الخراز، أن دولة الكويت حريصة على إشراك المرأة في وضع الخطط التنموية والمشاركة في اتخاذ القرارات وتفعيل دورها في منظمات المجتمع المدني.
 
وأشار الوزير في تصريح صحافي بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام، أشار إلى أن دولة الكويت تعهدت بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة العالمية السبعة عشرة ومن بينها الهدف الخامس والمتعلق بتحقيق المساواة بين الجنسين ايمانا منها باهمية دور المرأة والحرص على حماية حقوقها التي منحها لها الدستور ونظمتها القوانين والتشريعات الكويتية.
 
وأضاف الخراز، أن دولة الكويت تعتبر من الدول التي اولت اهتماما كبيرا بالمرأة كما أن تاريخ المرأة في الكويت حافل بالعطاءات والتحديات التي استطاعت تخطيها، منذ بداية مسيرتها التعليمية عام 1937، وخوضها معترك العمل الوظيفي، لتدشن أول محطة من محطات العطاء الوطني والمشاركة في التنمية المجتمعية والاقتصادية. 
 
وأكد الخراز أن النجاحات التي حققتها المرأة الكويتية أكسبتها الريادة والسبق على مستوى اقليمنا الخليجي لما وصلت اليه من مناصب وظيفية متعددة وقيادية، مشيرا الى ان اهتمام دولة الكويت بالمرأة لم يقف عند نقطة الحقوق السياسية فقط بل تعداها الى كل ما يتعلق بالمرأة اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا وهو الأمر الذي نص عليه دستور الدولة عندما كفل حقوق الأمومة والطفولة في المادة التاسعة منه، وشدد على حمايتها من العنف من خلال قانون الأحوال الشخصية، كما كفل لها حق الترشيح والانتخاب في الجمعيات الأهلية والتنظيمات التعاونية التي تمثل محورا مهما في الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الدولة .
 
واشار الخراز إلى أنه رغم كل المكاسب التي حققتها المرأة الكويتية خلال السنوات الماضية الا انها لازالت تتطلع إلى المزيد وصولا إلى المشاركة الفعالة في خطط التنمية حتى يكون عطاء المرأة موازيا لما تحصل عليه من مكاسب لافتا ان موافقة مجلس الوزراء في يونيو 2015 على المقترح المقدم من لجنة شؤون المرأة بإعلان 16 مايو كل عام (يوم المرأة الكويتية) تعتبر احد دلائل اهتمام القيادة السياسية باهمية دور المرأة حيث أوعز لكل الجهات الحكومية ذات العلاقة بتقديم كل سبل الدعم التي من شأنها تعزيز مكانة المرأة الكويتية على كافة الأصعدة وتشجيع تفعيل دورها في المجتمع وصولا إلى تحقيق مرتبة متميزة لها محليا وإقليميا ودوليا.
 
واستطرد الخراز، أن دولة الكويت ترجمت نص الدستور الى واقع فعلي عبر العديد من خطط وبرامج عمل اجهزتها الحكومية والأهلية على حد سواء فكفلت حق التعليم والسكن والتوظيف والحرية الشخصية لكلا الجنسين وأرست مبادئ العدل والمساواة، ولم تفرق في الحقوق والواجبات بينهما، فكانت ثمرة غرسها مشاركة المرأة الفعالة في الحياة السياسية.
 
وفي اطار الاهتمام بشؤون المرأة، اشار الخراز إلى أن دولة الكويت استحدثت المجلس الاعلى لشؤون الاسرة والذي يضم عدد من الوزراء المعنيين بالصحة والداخلية والتربية والشؤون الاجتماعية بالاضافة الى عدد من المختصين في مجالات الاسرة والطفولة ويولي هذا المجلس اهتماما بشؤون الاسرة بوجه عام وشؤون المراة الكويتية بوجه خاص حيث تم انشاء مراكز الاستماع للمعنفات اسريا في بادرة تؤكد الحرص على بحث قضايا ومشاكل وهموم المراة وتقديم كافة سبل الدعم لها حتى يتسنى لها آداء الدور المناط بها دون ادنى معوقات.
 
واكد الخراز ان دولة الكويت رائدة في مجال الشؤون الاجتماعية وبخاصة المتعلقة بالمراة حيث خصصت ادارة تعني بشؤون المرأة والطفولة وقدمت الرعاية الاسرية والمساعدات الاجتماعية للمراة المتزوجة وغير المتزوجة والمطلقات والارامل والمراة من ذوي الاحتياجات الخاصة والتي ترعى معاق ايمانا منها بدور المرأة في المجتمع انطلاقا من اهمية النهوض بقضايا المراة على جميع المستويات تحقيقا للتنمية الشاملة المنصفة وازالة الحواجز التي تعيق مشاركتها بصورة كاملة على جميع المستويات.