واشنطن تتأهب لـ «العاصفة العاتية»


اتجهت عاصفة شتوية قوية صوب واشنطن السبت، بعد أن أسقطت ثلوجا كثيفة على الغرب الأوسط الأميركي، مما أدى إلى تقطع السبل ببعض قائدي السيارات في ولاية ميزوري وإلغاء عشرات الرحلات الجوية.
 
ومن المتوقع أن تؤثر هذه العاصفة على ممر طوله 2900 كيلومتر بالولايات المتحدة يمتد من ولاية كولورادو إلى ولايات وسط الأطلسي.
 
وكانت العاصفة قد بدأت في شكل أمطار من المكسيك ثم تحولت إلى ثلوج بعد التقائها بجبهة من الهواء الجليدي.
 
وقال أندرو أوريسون خبير الأرصاد الجوية في مركز التنبؤات الجوية بالولايات المتحدة، إن العاصفة اجتاحت ولايتي كانساس وميزوري يوم الجمعة واستمرت يوم السبت مع امتدادها إلى مناطق بولايات أيوا وإيلينوي وإنديانا وأوهايو.
 
وقالت شرطة الطرق السريعة بولاية ميزوري في تغريدة يوم السبت، إن أكثر من 1200 قائد سيارة تقطعت بهم السبل في الولاية كما سقط أربعة قتلى على الطرق.
 
ولم يتضح على الفور ما إذا كان كل القتلى سقطوا بسبب الأحوال الجوية، ولم يتسن الوصول إلى متحدث باسم إدارة السلامة العامة بولاية ميزوري للتعليق على ذلك.
 
 
وقالت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية إن من المتوقع أن تشهد واشنطن تساقطا لثلوج يبلغ سمكها ما بين 15 سنتيمترا و20 سنتيمترا عند وصول العاصفة إلى هناك.