العقيل: تضافر الجهود.. لمواجهة ضغوطات سوق العمل


أكدت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل أن الدول العربية تمتلك القدرات التي تمكنها من مواجهة التحديات وتحقيق النقلة التنموية عبر مضاعفة الجهود والتعاون في إطار العمل العربي المشترك.
وأضافت العقيل في بيان صحافي بمناسبة انعقاد الاجتماع الاول لمجلس أمناء المعهد العربي للتخطيط الذي انعقد برئاستها في الكويت أمس الأول الخميس أن العمل العربي المشترك يمثل إحدى أهم الوسائل لتحقيق التنمية المستدامة حيث يتكامل من خلالها الاقتصاد العربي في سبيل تحقيق الطموحات المنشودة على كل المستويات.
وأوضحت أن تحديات التنمية لعدد من الدول العربية وما يشهده العالم من تفاقم شدة المنافسة وتراجع الطلب العالمي وتزايد تقلبات الأسواق يحتم "علينا تعزيز منظومتنا العربية للارتقاء بأدائها التنموي وتحقيق معدلات عالية من النمو الشامل والمستدام".
وشددت على أهمية تضافر جهود منظومة العمل العربي المشترك لمواجهة ضغوطات سوق العمل وتحسين رفاهية المواطن العربي خاصة من خلال تنمية رأس المال البشري والاستفادة من امكانات الطاقات الشبابية والبشرية الهائلة التي يزخر بها الوطن العربي.
وذكرت أن المعهد العربي للتخطيط تمكن خلال الفترة الماضية من الاسهام في بناء القدرات وصقل المهارات ودعم السياسات وثقافة التنمية المستدامة من خلال برامجه المتعددة التي تهدف إلى تعزيز العمل العربي المشترك بأفكار تنموية معاصرة.