الجولة الثالثة للحور تبدأ بعد غد

الحوار الاستراتيجي الكويتي- الأميركي صفحة جديدة من التعاون


تستضيف الكويت بعد غد الثلاثاء الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي الكويتي الأميركي الذي يمثل تتويجا للعلاقات المميزة والمتينة التي يتمتع بها البلدان الصديقان.
وتأتي هذه الجولة التي يترأسها من الجانب الكويتي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ومن الجانب الأميركي وزير الخارجية مايك بومبيو بعد جولتين استضافتهما الولايات المتحدة عامي 2016 و2017.
وشهدت الجولتان السابقتان توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب والاقتصاد والتجارة والتعليم وأيضا البترول والجمارك والتعاون القنصلي ليصبح عدد الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين 23 اتفاقية.
وقالت مساعد وزير الخارجية لشؤون الأميركيتين ريم الخالد إن زيارة وزير الخارجية الأميركي ستشهد توقيعا على مذكرة تفاهم لتعزيز الحوار الاستراتيجي إلى جانب التوقيع على اتفاقيات أخرى تشمل المجالات الدفاعية والأمنية والاقتصادية.
ولفتت الخالد في تصريح لـ(كونا) أمس إلى أن البلدين وقعا عددا من الاتفاقيات خلال زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد للعاصمة واشنطن في سبتمبر الماضي مما يؤكد عزم البلدين على توثيق علاقتهما المشتركة.
وذكرت أن الوزير الأميركي سيحظى خلال زيارته بلقاء سمو أمير البلاد كما سيعقد اجتماعا ثنائيا مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لبحث التطورات الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
وأشارت إلى أن زيارة بومبيو ستكون فرصة كذلك لبحث عدد من المواضيع والقضايا الإقليمية والدولية مع الشيخ صباح الخالد وفي مقدمتها الأزمة الخليجية والعلاقات الخليجية - الإيرانية والوضع في سوريا واليمن وليبيا وغيرها من القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة والعالم.
وأوضحت أن زيارة الوزير الأميركي للكويت تأتي في إطار التشاور القائم والمستمر بين البلدين بالإضافة إلى ترأس وفد بلاده لاجتماعات الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي بين البلدين التي ستعقد برئاسة وزيري خارجية البلدين بمشاركة واسعة من عدة جهات حكومية.
وبينت أن الحوار الاستراتيجي سيبحث قضايا في المجالات الدفاعية والتعليمية والاقتصادية والقنصلية والجمركية والطيران المدني والأمن السيبراني مشيرة إلى أن الحوار ستحضره بعض الجهات الحكومية لأول مرة في مجالات التجارة والأبحاث العلمية.