29 فائدة للمشاكل الزوجية


قد يستغرب القارئ من عنوان المقال أو قد يظن بأني أشجع كثرة المشاكل الزوجية، ولكن الحقيقة أنا أشجع النظرة الإيجابية لأي مشكلة تحدث في الحياة ومنها المشاكل الزوجية، وقد جمعت بهذا المقال عدة فوائد لأي مشكلة زوجية لو تأملها صاحب المشكلة فإنه سيكتشف بان الخير فيما قدره الله تعالى، فالإنسان عندما يتعرض لأي مشكلة بالحياة أول خاطر يأتي لذهنه هو رفضه للمشكلة ويتمنى لو لم تحصل له، ولكن بعد مرور وقت على حرارة المشكلة والتأمل فيها سيكتشف الخير فيها من هذه الفوائد (9) فوائد زوجية، أولها أن حدوث المشكلة يساعد على فهم أكثر لنفسية الطرف الآخر، وثانيها معرفة مكانة كل طرف وأهميته عند الآخر، وثالثها حدوث تقارب زوجي بعد زوال المشكلة وعلاجها، ورابعها أن المشاكل هي بهارات الحياة فهي تعطي للعلاقة وللحياة طعم مختلف فتنشط العقل وتساعد على اخراج المشاعر تجاه الآخر، وخامسها أنها تفتح الصندوق الأسود والذي يحتوى على ملفات ومشاكل قديمة فحدوث المشكلة يخرج كل القديم والمدفون في النفوس فينظفها ويطهرها، وسادسها حدوث المشكلة فرصة لتقديم الهدايا والعطايا وتصحيح العلاقة ووضع شروط جديدة للعلاقة الزوجية، وسابعها تجديد الحب بين الطرفين وتقوية العلاقة الحميمية بعد علاج المشكلة، وثامنها يعرف كل طرف بأنه لا يستغني عن الطرف الآخر بحياته، وتاسعها معرفة معادن الناس لو تدخل طرف ثالث لعلاج المشكلة، وأما الفوائد النفسية فهي (5)، أولها تحقيق الرضى النفسي بعد علاج المشكلة لأن الإنسان يكون قلقا أثناء المشكلة وعند علاجها تستقر نفسيته وترتاح، وثانيها وجود حوار داخلي كثير داخل النفس وتحليلات كثيرة تساعد على فهم الطرف الآخر ومعرفة خفايا نفسيته، وثالثها الشعور بالفرح لوجود هذه العلاقة وخاصة عندما يتحدث كل طرف عن مشاعره تجاه الآخر وقت الخلاف، وكما قيل لا يشعر بلذه الطعام إلا الجائع، ورابعها يحتاج الإنسان بين فترة وأخرى لتقييم علاقته بالآخر وتصحيح المسار وهذا يحدث وقت الخلاف وبعد علاج المشكلة، وخامسها تدريب النفس على التكيف مع الآخر وأن ليس كل التوقعات والأماني نستطيع تحقيقها بالحياة، وأما الفوائد الشخصية فهي (8) وأولها زيادة الخبرة والتجربة في التعامل مع المشاكل فنستثمر هذه الخبرة في إدارة الحياة الأسرية وتعليم الآخرين، وثانيها الوقاية من حدوث نفس المشكلة في المستقبل ومعرفة كيفية تفاديها، وثالثها تقارب الأهداف الزوجية لأن عند حدوث المشكلة فإن كل زوج يتحدث بما في نفسه ويظهر رغباته واحتياجاته فيحدث التقارب بين الطرفين، ورابعها تدريب الزوجين على المرونة في التعامل مع المشاكل وتحقيق الروح الرياضية فمع الوقت يكون لدى كل واحد منهما القدرة والمهارة علي استيعاب المشكلة وسرعة علاجها، وخامسها اكتساب مهارات أخلاقية وسلوكية مثل العفو والتسامح وضبط النفس والتحكم بالغضب فالحياة الزوجية بمشاكلها هي دورة تدريبية في تنمية المهارات والقدرات، وسادسها تعلم المصارحة وحسن الحوار بين الطرفين، فالمصارحة تساهم في سرعة علاج المشكلة وحسن الحوار يساعد في تصغير المشكلة الكبيرة، وسابعها أن كثيرا من المشاكل الزوجية كانت أصلا للاختراعات والابتكارات وبداية مشاريع اجتماعية تخدم المجتمع، فأنا أعرف زوجين دخلا في مشاكل كثيرة واستفادا منها بأن أسسا مشروعا لحماية الأزواج بعائلتهم من المشاكل الزوجية، وأعرف شخصا فتح مركزا للإرشاد الأسري بعدما عرف أهمية مثل هذه المراكز بسبب مشاكله مع زوجته. 
أما الفوائد الإيمانية فهي (7) على اعتبار أن المشكلة الزوجية مصيبة، والمصائب يبتلى الله بها الإنسان فيتحقق فيها عدة فوائد، أولها تكفير الذنوب وثانيها مضاعفة الأجر كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم (من يرد الله به خيرا يصب منه) أي بيتليه فيعطيه الأجر، وثالثها أنها علامة محبة الله له لأن الله إذا أحب عبدا ابتلاه، ورابعها للتأديب والتمحيص، وخامسها أن يرى صاحب المصيبة نعم الله فيشكره عليها، وخامسها لمعرفة حقيقة الدنيا وأنه لا توجد راحة إلا بالجنة.