الشيخ سلمان الحمود: التنسيق والتعاون لتطوير منظومة الطيران الخليجية لتحقيق التكامل


أكدت الادارة العامة للطيران المدني الكويتية أهمية التنسيق والتعاون لتطوير المنظومة الخليجية للطيران المدني بغية تحقيق التكامل فيما بينها لاسيما في ظل ما تشهده دول المنطقة من تقدم متسارع بمعدلات نمو قطاع النقل الجوي.
جاء ذلك في كلمة لرئيس الادارة العامة للطيران المدني الكويتية الشيخ سلمان الحمود الصباح خلال الاجتماع ال15 للجنة التنفيذية للطيران المدني لدول مجلس التعاون الخليجي الذي تستضيفه البلاد اليوم ويستمر يوما واحدا.
وأعرب عن أمله في أن يتكلل الاجتماع بالاعلان الرسمي لانشاء الهيئة الخليجية للطيران المدني كخطوة أساسية ومستحقة لتبادل الخبرات الفنية والتقنية في مجالات الطيران المدني بما يتضمن الملاحة الجوية وسلامة الطيران والنقل الجوي وادارة المطارات وغيرها بين "هيئاتنا ومؤسساتنا المعنية".
وأوضح أن هذه الهيئة الخليجية ستكون نواة تعاون موحد بين هيئات الطيران المدني في دول مجلس التعاون الخليجي من جانب وانطلاقة جديدة باتجاه التعاون الدولي من جهة أخرى لاسيما مع المنظمات والهيئات الدولية.
وذكر أن استضافة الكويت لهذا الاجتماع تأتي انطلاقا من إيمانها الكامل بأهمية دعم التعاون الوثيق بين الأشقاء في دول المجلس وحرصا من (الطيران المدني) على تعزيز تبادل الخبرات بين المؤسسات والهيئات الخليجية للارتقاء بالأداء العام في مجال الطيران المدني وتطوير منظومة العمل الخليجي المشترك.
وأفاد بأن الاجتماع يأتي أيضا لتحقيق التوجيهات السامية لقادة ورؤساء دول مجلس التعاون الخليجي ولتطلعات الشعوب الخليجية نحو تعزيز وترسيخ مبادئ العمل الخليجي المشترك.
من جانبه أعرب رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية في الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي عبدالملك آل الشيخ في كلمة مماثلة عن شكره لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وقادة دول المجلس على دعمهم المستمر لمسيرة العمل الخليجي المشترك.
وأضاف "نأمل أن يثمر الاجتماع خطوات جديدة وبناءة تخدم العمل الخليجي المشترك وتدفع بالتعاون والتنسيق بين دول المجلس في مجال الطيران المدني".
وقال إن جدول أعمال الاجتماع يتضمن بعض المواضيع المهمة والتي تتطلب اتخاذ القرارات اللازمة لتنفيذها ومنها إنشاء مجال جوي موحد لدول المجلس واتفاقية تنظيم خدمات النقل الجوي بين دول المجلس والاطار العام لدراسة انشاء هيئة خليجية للطيران المدني وآلية استخدام الطائرات بدون طيار وغيرها.
وأوضح أن الأمانة العامة لدول المجلس تأمل أن يكون الاجتماع انطلاقة حقيقية لما سبق اتخاذه من قرارات لتحقيق ما يصبو إليه قادة دول المجلس وشعوب المنطقة في هذا المجال المهم والحيوي والذي يعتبر ركيزة أساسية في تنمية حركه التبادل التجاري وتنقل المواطنين والمقيمين فيما بين دول المجلس وبينها وبين العالم الخارجي.