أستراليا تبحث نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس

هذا المحتوى من : رويترز

قال مصدران مطلعان، إن الحكومة الأسترالية اجتمعت اليوم الثلاثاء، لمناقشة ما إذا كانت ستنقل السفارة الأسترالية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وهو قرار سيغير سياسة مستمرة منذ عقود ومن المرجح أن يثير غضب دول آسيوية مجاورة.
وقال أحد المصدرين طالباً ألا ينشر اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث إلى وسائل الإعلام: "اجتمعت الحكومة اليوم ونوقش موضوع نقل السفارة في إسرائيل. ما زال القرار معلقاً".
وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون في أكتوبر (تشرين الأول)، إنه "منفتح" على نقل السفارة إلى القدس سيراً على نهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ونقلت الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس في مايو (أيار)، وهي خطوة أثارت غبطة الإسرائيليين وغضب الفلسطينيين وقلق العالم العربي والحلفاء الغربيين.
وقالت صحيفة (ذي أستراليان)، إن عدداً من الوزراء البارزين يميلون إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل دون نقل السفارة إلى المدينة.
ويمثل وضع القدس عقبة رئيسية أمام عقد اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين إذ تقول إسرائيل إن القدس، بما فيها شطرها الشرقي الذي ضمته بعد حرب عام 1967، عاصمة لها بينما يتسمك الفلسطينيون بأن القدس الشرقية عاصمة دولتهم المستقبلية.
وقالت (ذي أستراليان)، إن القرار يمكن أن يعلن هذا الأسبوع.
ومن المرجح أن يثير قرار أستراليا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل غضب إندونيسيا أكبر دولة تعيش فيها أغلبية مسلمة في العالم.
والقضية الفلسطينية حساسة بالنسبة لإندونيسيا التي ترفض توقيع اتفاق للتجارة الحرة مع أستراليا لحين اتضاح خطواتها تجاه إسرائيل.